Logo 2 Image




لجنة السياحة والآثار النيابية تزور محافظة عجلون


 اطلعت لجنة السياحة والأثار والخدمات العامة النيابية، اليوم الأحد، على التحديات التي تواجه القطاع السياحي في محافظة عجلون.

وقال رئيس اللجنة، النائب عبيد ياسين، إن هذه الزيارة تأتي ضمن سلسلة الزيارات التي تقوم بها اللجنة للمواقع السياحية والأثرية في المملكة، لتفقد واقع الخدمات المقدمة، والاطلاع على نقاط الضعف، ومحاولة معالجتها، وأبرز التطلعات والرؤى المستقبلية التي تسهم في دعم السياحة بالمحافظات، من أهمها محافظة عجلون التي تتميز عن مختلف المحافظات بالطابع السياحي والبيئي.

وبين، خلال اللقاء الذي رافقه به مقرر اللجنة سالم العمري والأعضاء محمد القوابعة وعائشة الحسنات، وعقد في مركز الزوار، أنه يجب التركيز على أهمية السياحة البيئية في المحافظة، التي تعتبر بيئة جاذبة لإقامة مشاريع ومنتجعات، وتحفيز المستثمرين وتوفير أراض بصورة مجانية.

كما أكد أهمية الاهتمام بالبنى التحتية من طرق وكهرباء ومياه، مما يسهم في التنمية وتشغيل المتعطلين، للتخفيف من الفقر والبطالة، والنهوض بالواقع السياحي.

وأضاف ياسين أن اللجنة تحرص على وضع خطط مشتركة وآليات؛ للتشبيك مع القطاعات الأخرى، لدعم السياحة بشكل عام، والسياحة الدينية بشكل خاص وتطويرها، لاستقطاب أكبر عدد ممكن من الزوار، التي يجب العمل عليها وتطويرها، من خلال توفير الخدمات والمرافق كافة التي تخدم الزوار.

وأشارت النائب صفاء المومني إلى أهمية التركيز على حل المشكلات السياحية من فتح وتوسعة الطرق المؤدية إلى المسارات والمطاعم والمنتجعات السياحية، والبرامج التي وضعت ضمن برنامج أردننا جنة ودرب الأردن ودعم مشروع التلفريك، الذي يعتبر من أهم المشاريع الحيوية في المحافظة، والذي سيسهم في دعم السياحة الداخلية، وتشغيل أبناء المحافظة.

وطالبت المومني الجهات المعنية بالعمل على إعادة النظر بتصنيف الأراضي في المحافظة، من تسهيل الاستثمار الأمثل، وإعادة النظر بالتراخيص للمشاريع البيئية والسياحية، خاصة فيما يتعلق بالطرق الموصلة لهذه المشاريع.

وقال رئيس مجلس المحافظة، عمر المومني، وعضوي المجلس زاهر سوالمة وعلي الشرع، إن السياحة من أهم القطاعات التي يجب أن تكون موازناتها بحجم الأمل والطموح، مشيرين إلى أن المجلس يضع ضمن موازنته مخصصات كافية، غير أن تخفيض الموازنة أسهم بتعطيل كثير من المشاريع.

وبينوا أن 70 بالمئة من المشاريع السياحية التي تعمل غير مرخصة؛ بسبب إجراءات تتعلق بالطرق الواصلة لها، بحيث تكون 12 مترا على الأقل، والواقع هو 3-5 أمتار، وهذا ما يمنع الترخيص، مؤكدين ضرورة الاهتمام بالمسارات السياحية، والطرق المؤدية إليها.

من جانبه، استعرض مدير مديرية سياحة عجلون، محمد الديك، بحضور نائب المدير العام للإدارة الملكية لحماية البيئة، العقيد عيسى عواد، ومدير الأشغال، الدكتور ماجد العلوان، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام، الواقع السياحي في المحافظة.
وبين الديك أن المحافظة يوجد فيها 250 موقعا أثريا، و13 مسارا سياحيا و25 موقعا سياحيا، من متنزهات ومنتجعات سياحية، وأن برنامج أردننا جنة ساهم في زيادة أعداد الزوار للمحافظة بصورة كبيره.

وفي نهاية اللقاء، دار حوار مفتوح بين رئيس وأعضاء اللجنة والحضور، مطالبين هيئة تنشيط السياحة بدعم المشاريع السياحية في المحافظة، وذلك بهدف تنشيط السياحة لإنشاء الأماكن والمرافق والخدمات العامة، التي تستقطب وتجذب الزوار.

وعلى هامش اللقاء، قامت اللجنة بزيارة موقع التلفريك (محطة الوصول)، حيث استمعوا لشرح من مدير الشركة المحال عليها العطاء عن المشروع الذي تبلغ كلفته 10 ملايين دينار، ويتضمن 40 عربة ومطاعم ومحال لتسويق المنتجات وأبراج وغيرها من الخدمات.