Logo 2 Image




العودات يرعى ورشة عمل حول تمكين المرأة سياسياً وإعلامياً

أكد رئيس مجلس النواب المحامي عبد المنعم العودات أهمية تمكين السيدات البرلمانيات إعلاميا، مشيراً إلى أن هناك بعداً موضوعيا يجب أن يؤخذ في الاعتبار عندما ننظر إلى العلاقة بين البرلمانيات والصحفيات اللواتي يعملن في وسائل الإعلام المختلفة.
وأضاف لدى رعايته ورشة عمل حول "تمكين المرأة السياسة اعلامياً" عُقدت بدار مجلس النواب اليوم الاثنين أن تحالفاً من هذا النوع يمكن أن يعزز دور الإعلام في الثقافة المجتمعية تجاه المرأة بصفة عامة، والمرأة العاملة بصفة خاصة، ذلك أن جانباً كبيراً من هذه القضية يرتبط بنظرة المجتمع وعاداته وتقاليده وثقافته.

وأكد خلال أعمال الورشة التي عقدها ملتقى البرلمانيات الاردنيات بالتعاون مع مؤسسة مسارات الاردنية ومؤسسة فريدريش إيبرت وبمشاركة وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة والنائب السابق وفاء بني مصطفى ووزير الاعلام الأسبق جمانة غنيمات أن مبدأ التمكين هو اليوم حاجة أكيدة للدولة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، ونحن في أمس الحاجة إلى توظيف كل القدرات والإمكانات لكي نتغلب على التحديات، ونمضي في عمليات الإصلاح الشامل، ونعزز فرص النجاح للقطاعات جميعها، ونضمن المستقبل الأفضل للأجيال القادمة، التي تولد وتكبر في أحضان الأمهات قبل أن تصبح في أحضان الوطن تشق طريقها في الحياة وتبني على المنجزات وتسعى في سبيل نهضته ورفعته وتقدمه وازدهاه.

ولفت العودات في كلمة ألقاها الى أن إطلاق البرنامج الخاص بورشات العمل للبرلمانيات الاردنيات، يأتي في وقت يشهد فيه بلدنا حواراً وطنياً متعدد الغايات والأهداف، من أجل توفير عناصر القوة التي تمنحنا القدرة على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية، والتأسيس لمرحلة جديدة من تاريخ الأردن وهو يتقدم نحو مئوية ثانية من عمر الدولة التي أظهرت قدرتها الفائقة على تجاوز العقبات والمخاطر، والانتقال المنظم من مرحلة لأخرى في جميع الظروف والأوقات.

وتابع " اليوم نجد في هذا المكان حيوية تستحق التقدير والثناء، لأنه نوع من الإسهام في الجهود الوطنية المبذولة لتمكين المرأة والشباب، وجميع القوى الحية القادرة على إحداث التغيير والتحديث الذي يقوده جلالة قائدنا الملك عبدالله الثاني ابن الحسين من أجل أردن أكثر عزيمة وثباتاً على معالجة أزمته الاقتصادية الاجتماعية من ناحية، وإيجاد بيئة سياسية تضمن المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار على نطاق واسع من ناحية ثانية."

وشدد العودات على أن مجتمعنا الأردني مجتمع حضاري ومتعلم يحترم المرأة ويقدرها، أماً وزوجةً وإبنة ، وذلك في إطار من المودة والتراحم ، وأن بعض ظواهر العنف ضد المرأة ، هي  محدودة  ومنبوذة ومدانة من السواد الأعظم من الأردنيين ، كما أن التشريعات المتعلقة بحقوق المرأة وكرامتها في بلدنا تشريعات فاعلة .

ودعا العودات إلى ضرورة النظر بعمق إلى عناصر الضعف، سواء ما يتعلق منها بالتشريعات والقوانين، أو بنظرة المجتمع، وأرباب العمل ، أو غيرها من العوامل التي تعرقل مسيرة المرأة في الحياة والشؤون العامة ، قائلاً في هذا المجال هناك العديد من الجوانب التي تتوقف على عزيمة المرأة ودفاعها عن حقوقها التي نص عليها دستور بلادنا العظيم والذي يكفل العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص.
بدورها قالت رئيسة ملتقى البرلمانيات النائب ميادة شريم لقد شهد العقدان الماضيان تطوراً ملموساً في موضوع قضايا المرأة في كافة المجالات، حيث نشطت مؤسسات المجتمع المدني والحكومات والبرلمانات في مناقشة واقع المرأة من مختلف الجوانب لتفعيل دور المرأة في دعم التنمية الشاملة، وإعطائها الدور الذي تستحق المساهمة في بناء الأوطان جنباً الى جنب مع الرجل لتشمل كافة الجوانب وخصوصا الإعلام .

وأضافت ان للإعلام دور حاسم في التأثير بالرأي العام وتشكيله وكونه يلعب الدور المحوري في عملية صناعة الوعي وتشكيل الأفكار وخلق الاتجاهات والإهتمامات، وتزايد هذا التأثير نتيجة الطفرة التي شهدتها وسائل الإتصال حيث ساهمت مساهمة فاعلة في عملية الإصلاح الاجتماعي بشكل عام وتحسين وضع المرأة بشكل خاص. 

وأشارت شريم الى أن دور الإعلام والإعلاميين في تسليط الضوء على قضايا الوطن لا يقل أهمية عن دور النائب او الوزير او أي مسؤول باعتباره السلطة الرابعة والمرأة التي تعكس آراء وانطباعات المجتمع حول جميع القضايا وهو أداة لتكوين الوعي السياسي وذلك لقدرة الإعلام على رفع شأن المرأة ومكانتها وتصويرها صورة سياسية حقيقية، وللإعلام قدرة التأثير على معارف المجتمعات واتجاهاتهم وقضاياهم، ويلعب دور هام في تشكيل وعى المواطنين.

وأكدت أهمية التشاركية مع جميع المؤسسات الإعلامية لإيصال رسالة الملتقى الداعية دوما الى أهمية تمكين المرأة في مختلف المجالات والعمل على إظهار صورة المرأة السياسية المثقفة وكذلك العمل على رسم الصورة الذهنية للأفراد عن قضايا المرأة وتغيير أساليب تفكير المجتمع تجاه المرأة.
من جهته أكد الوزير المعايطة رئيس اللجنة الوزارية لتمكين المرأة أن الحكومة ومن خلال اللجنة تحرص على تمكين المرأة وتهتم بكافة القضايا المتعلقة بها وفقاً للتوجيهات الملكية السامية مشيراً الى ان مضامين الرسالة الملكية لتشكيل اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية أكدت على ضرورة توسيع مشاركة المرأة والشباب في العملية السياسية .

ونوه المعايطة بأن الاعلام لم يعد الاعلام التقليدي فقط فهناك ضرورة للتركيز على الاعلام الذي يصنعه المجتمع من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ، فالحديث عن دور المرأة مهم في تطوير المجتمع بشكل عام وتطوير الحياة السياسية والحزبية بشكل خاص، مشيراً الى اهمية الرأي العام وتأثيره على المجتمع وخاصة على السيدات السياسيات وضرورة اظهار الصورة الحقيقية للمرأة بعيدا عن الصورة التقليدية فهي أستطاعت ان تثبت دورها في المجالات كافة.

ولفت بهذا الصدد إلى الدور البارز الذي تقوم به البرلمانيات في تطوير التشريعات والقوانين.

من جانبها قدمت بني مصطفى موجزاً عن مؤسسة مسارات الأردنية للتقنية والتطوير مشيرة إلى انها مؤسسة غير ربحية تركز على ثلاثة مواضيع " النساء والشباب والاعلام " كحواضن أساسية لخلق ظروف مناسبة وبيئة متكاملة لتحقيق التنمية المستدامة ٠

كما تركز البرامج والمشاريع التي تقدمها المؤسسة بحسب بني مصطفى أيضا على تعزيز القدرات الاعلامية للمرأة لخلق الوعي والقدرة والتأثير على الرأي العام وقدرة المرأة للتعاطي مع وسائل الإعلام بصورة تليق بصورتها سياسياً مؤكدة ضرورة العمل على التشريعات الناظمة للحياة السياسية للمرأة الاردنية في مواقعها كافة.

فيما أكدت غنيمات على أهمية تعزيز دور المرأة وحضورها ومكانتها في المجتمع اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً داعية الى التشاركية والشراكة مع جميع الجهات ذات العلاقة خصوصاً اننا نمر في مرحلة مهمة وسيناريوهات متعددة لتطوير الحياة السياسية وهذا يتطلب منا التفكير بشكل جدي لدور المرأة في المرحلة المقبلة ٠
وأشارت إلى ان الإعلام يشكل ثلثي النجاح وهو المرآة الحقيقية لإبراز دور المرأة لافتةً الى ان لدينا هدف واحد هو الايمان بقدرات المرأة وتعزيز دورها في المشهد العام وإبراز الصورة الحقيقية لها٠

بدورهن دعت النواب : دينا البشير وفايزة عضيبات وزينب البدول وهادية السرحان وريما العموش وعائشة الحسنات وروعة الغرابلي واسلام الطباشات الى أهمية تمكين المرأة ودعم قدراتها بشتى الوسائل وعلى راسها وسائل الإعلام لينعكس ايجابا على تقدم وتطور المرأة الاردنية التي ساهمت وتساهم في تحقيق التنمية المنشودة .

وأكدن ضرورة التفكير في إيجاد أطر وضوابط تكفل للمرأة تغير الصورة النمطية.

من ناحيته أكد ممثل مؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية يوسف إبراهيم على ضرورة التشاركية مع مجلس النواب والجهات ذات العلاقة لافتاً الى ان المؤسسة من أهم أولوياتها تمكين المرأة ودعمها، حيث اطلقت مشاريع تعزز بناء القدرات .
وجرى خلال الورشة نقاش وحوار عميق بين الحضور حول سبل وآليات التمكين الإعلامي للمرأة وكيفية التعامل مع وسائل وأدوات الإعلام.