Logo 2 Image




العودات والرفاعي يؤكدان أهمية ترجمة الرؤية الملكية في تحديث وتطوير المنظومة السياسية

أكد رئيس مجلس النواب المحامي عبد المنعم العودات ورئيس اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية سمير الرفاعي على أهمية حشد الجهود الوطنية لترجمة الرؤية الملكية السامية لتطوير المنظومة السياسية ، وتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار ، وتحقيق النهوض الشامل الذي يلبي مصالح وطموحات الأردنيين، ويضمن مستقبل الأجيال القادمة.
 
جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد اليوم الاثنين في مكتب رئيس مجلس النواب، حيث أكد العودات  على أهمية تزامن إنطلاق أعمال اللجنة الملكية مع دخول المملكة مئويتها الثانية. 

و أشار إلى أهمية تقديم الدعم والإسناد للجهود التي تقوم بها اللجنة رئيسا وأعضاء، خصوصا وأنها تمثل أطياف اللون السياسي والاجتماعي والفئات العمرية والنوعية، وسيكون لتوصياتها الأثر في استعادة مبدأ التوافق على خارطة الإصلاحات المنشودة.
 
 وأشاد العودات بتواصل اللجنة وأعضائها للاطلاع على مختلف الآراء والتوجهات، مؤكدا على أهمية ترجمة رؤية جلالة الملك في استمرار مسيرة التحديث والتطوير لمواجهة المتغيرات المتسارعة، ولمواكبة متطلبات المستقبل، مع التمسك بثوابتنا الراسخة التي تمثلها مؤسسة العرش، والمؤسسات الدستورية، والوحدة الوطنية الراسخة والمتينة. 

من جهته أكد الرفاعي على التزام اللجنة بالرسالة الملكية، التي جاءت في سياق الاستجابة للحظة الوطنية، وبناء توافق عريض على متطلبات المرحلة المقبلة، ضمن جداول زمنية محددة، مشيرا إلى أن المطلوب اليوم هو التشاركية المسؤولة في صناعة القرار.
 
وبين أن اللجنة تسعى لكسب التأييد، وصناعة الثقة بأعمالها، عبر الانفتاح على الإعلام ومختلف الشرائح ذات الصلة بأعمال اللجنة. 

و أكد الرفاعي أن اللجنة تنظر بتقدير واحترام للأدوار الدستورية المناطة بمختلف مؤسساتنا، وستسير بهدي من التوجيهات الملكية السامية في التعامل مع مخرجاتها عبر الأطر الدستورية.