Logo 2 Image




الصحة النيابية تبحث حادثة وفاة الطفلة في مستشفى البشير

15/09/2021


بحثت لجنة الصحة والبيئة النيابية خلال اجتماع عقدته بدار مجلس النواب اليوم الاربعاء حادثة وفاة الطفلة لين في مستشفى البشير .
وأكد رئيس اللجنة ، النائب الدكتور أحمد السراحنة، أهمية اتخاذ إجراءات جدية تكفل عدم تكرار مثل هذه الحوادث وتوفير البيئة المناسبة التي تحد من نسب الأخطاء الطبية، إضافة إلى تعزيز الجانب المهني في المستشفيات الحكومية بما يمكن الكوادر العاملة من توقع هذه الحوادث والعمل على تفاديها. 

بدوره  قال وزير الصحة، الدكتور فراس الهواري، إن تفاصيل حادثة وفاة الطفلة لين لا يمكن الخوض فيها، بعد أن أصبحت منظورة أمام القضاء، مشيراً إلى إجراءات اتخذتها الوزارة لضمان عدم تكرار الحادثة، أهمها دوام أطباء الاختصاص بشكل كامل.
وكانت الطفلة لين (5 سنوات) توفيت في الخامس من الشهر الحالي، بمرض التهاب الزائدة الدودية، بعد أيام من "التشخيص الطبي الخاطئ لحالتها"، بحسب ذويها. 
وأشار الهواري، أن لجنة تحقيق خاصة من وزارة الصحة وخبراء من الجامعة الهاشمية أنهت فجر اليوم تقريرها الذي تضمن تفاصيل أسباب الحادثة وتوصيات من شأنها منع تكرارها، حيث جرت إحالة التقرير إلى النائب العام لإجراء المقتضى القانوني، واصفاً ما حدث مع الطفلة لين بـ"غير المقبول"، ومؤكداً تحويل 300 حادثة "خطأ طبي" إلى القضاء من قبل اللجنة الفنية العليا المشكلة بموجب قانون المسؤولية الطبية.
وأوضح هواري أن القطاع الطبي بشكل عام يواجه تحديات كبيرة تحتاج إلى حلول جذرية قد تكون مؤلمة، وتتعلق أساسا بالشق الإداري، وبالبرامج التعليمية والتدريبية، مبيناً أن الإجراءات المطلوبة بحاجة إلى أفعال وليس تخطيط فقط، مشيراً إلى زيادة متوقعة لموازنة وزارة الصحة العام المقبل لتلبية الاحتياجات الطبية والتمريضية. وعرض للإجراءات المتضمنة إعادة الجانب العلمي والأكاديمي من خلال استحداث بؤر تعليمية تدريبية، إلى جانب إضافة خدمات طبية نوعية، ولافتاً إلى التحدي المتعلق بالكوادر الطبية خاصةً على مستوى التخصصات الفرعية. 
وانتقد نواب إدارة العمليات الطبية في مستشفيات وزارة الصحة التي ساهمت في تكرار حوادث الخطأ الطبي، مطالبين باتخاذ حل جذري لحماية أرواح المواطنين، وتعزيز الثقة بالمنظومة الطبية الأردنية والسياحة العلاجية، بينما طالب عدد منهم وزير الصحة بتحمل المسؤولية وتقديم استقالته. وتأخر انعقاد اجتماع اللجنة الصحية النيابية نحو 3 ساعات، بسبب اعتذار وزير الصحة عن حضوره صباحاً لانعقاد مجلس الوزراء مبكراً ومناقشته الحادثة ذاتها .