Logo 2 Image




الصحة النيابية تبحث التأمين الصحي الشامل وحوافز موظفي الوزارة

بحثت لجنة الصحة والبيئة النيابية، خلال اجتماع عقدته اليوم الاثنين برئاسة النائب الدكتور احمد السراحنة ، موضوعي حوافز الموظفين في وزارة الصحة والتأمين الصحي الشامل.

وقال السراحنة، بحضور وزير الصحة فراس الهواري ومديرة التأمين الصحي هالة خريسات ، ان الجهود التي يقوم بها موظفي وزارة الصحة من أطباء وممرضين وفنيين تستحق منا كل الدعم خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا، اذ يعتبر موظفي القطاع الصحي خط الدفاع الأول في مواجهة ذلك الوباء.

واكد ضرورة توفير تأمين صحي شامل لكافة المواطنين من اجل تحسين وتطوير الخدمات الصحية لهم.

من جانبهم أكد أعضاء اللجنة ضرورة زيادة الحوافز المالية المقدمة للكوادر الطبية نظرا للجهود الجبارة والاعباء الملقاة على كاهل القطاع الصحي في هذه الأيام.

بدوره، بين الهواري ان موضوع الحوافر مرتبط ارتباطا وثيقا بالأعداد المشمولة، لافتا الى دخول كوادر جديدة بعد تعيين 3000 موظف من الكوادر الطبية على نظام الحوافز ما قلل من قيمة المبلغ المصروف من قيمة تلك الحوافز.

من جهتها ، أوضحت خريسات ان التأمين الصحي الشامل أولوية من أولويات الحكومة، مشيرة الى التوسع الدائم والتدريجي بالتأمين الصحي للوصول للتأمين الشامل من خلال شمول من هم اقل من عمر 6 سنوات إضافة الى شمول من تجاوز عمر 60 سنة وتأمين جميع من يحملون بطاقة المعونة الوطنية إضافة الى تأمين جميع مرضى السرطان سواء كانوا مقتدرين ام لا .

وأضافت انه تم تشكيل لجنة مشتركة تضم وزارة الصحة والتأمين الصحي ووزارة المالية لوضع مسودة للتأمين الصحي الشامل،  لافتة الى ضرورة اجراء بعض التعديلات التشريعية بحيث يسمح لغير المؤمنين بالدخول الى نظام التأمين الصحي إضافة الى الزامية التأمين .