Logo 2 Image




الحريات النيابية تؤكد مواقف الأردن بقيادة الملك تجاه القضية الفلسطينية

أكد رئيس لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان النيابية، رائد الظهراوي، على مواقف المملكة الراسخة والثابثة، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، تجاه القضية الفلسطينية.

وقال، خلال لقاء عقدته اللجنة اليوم مع وكيل دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير الفلسطينية حسام عرفات ومدير مكتب رئيس دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني منال الترك إن جلالة الملك أعاد الزخم للقضية الفلسطينية في مختلف المحافل الدولية والإقليمية.
واستعرض الظهراوي، المهام والنشاطات التي تقوم بها "الحريات النيابية"، داعيًا في الوقت نفسه مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في فلسطين إلى رفض القوانين العنصرية التي يشرعها البرلمان الإسرائيلي "الكنيست".
كما دعا إلى وحدة الصف الفلسطيني، وإنهاء الانقسامات بين مختلف الفصائل الفلسطينية.
بدوره، ثمن عرفات مواقف الأردن، بقيادة جلالة الملك، تجاه القضية الفلسطينية، مؤكدًا أن ذلك إنعكس سلبًا على الأوضاع الاقتصادية للأردن، جراء ذلك.
وأشار إلى أن قوة الموقف السياسي للفلسطينيين تنبع من قوة وحكمة وحنكة سياسة جلالة الملك، مشيدًا بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.
واستعرض عرفات، المهام المنوطة بالدائرة، فهي تُعتبر مرجعية لحقوق الإنسان للداخل الفلسطيني، موضحًا أن دورها رقابي، ورسم السياسات العامة لحقوق الإنسان، بشكل يتسم مع المواثيق والاتفاقيات الدولية. 
وزاد "كما تعمل الدائرة على متابعة حالات انتهاكات حقوق الإنسان في سجون الاحتلال الإسرائيلي".