Logo 2 Image




التعليم النيابية تبحث وأبو قدس نتائج "التوجيهي"

الب رئيس لجنة التعليم والشباب النيابية، الدكتور بلال  المومني، وزارة التربية والتعليم بعقد دورة تكميلية لامتحان الشهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) بأقرب وقت ممكن، لكي يتمكن الطلبة من تحسين معدلاتهم ودراستهم للتخصصات التي يرغبون بها، نظرًا للظرف الاستثنائي والمتعلق بتداعيات جائحة فيروس كورونا.

جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماعًا للجنة عقدته اليوم الخميس، بحضور وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد ابو قديس، وعدد من المختصين.

 وقال أبو قديس إنه سيتم دراسة ذلك من خلال مجلس التربية والتعليم في أول جلسة يعقدها واتخاذ القرار المناسب.

وفيما يتعلق بنتائج امتحان "التوجيهي"، أوضح أبو قديس بأنه لم يكن هناك توزيع طبيعي للمعدلات العام الماضي، غير أن العام الحالي شهد توزيعا طبيعيا.

وأضاف أن معدلات "التوجيهي" المرتفعة العام 2020، كانت أمر غير مقبول، وعليه تم تعديل الأسئلة هذا العام، وكذلك تعديل توزيع العلامات لتكون واقعية بشكل أكبر.

وأشار أبو قديس إلى أن معدلات القبول في الجامعات ستشهد انخفاضًا ملموسًا كمعدلات القبول في تخصصات الطب، والتي ستصل الى 95.1 %.

وبين أن هناك لجنة مشكلة تتكون من ستة مدققين، لمراجعة امتحانات الثانوية العامة، مؤكدًا عدم وجود أي ظلم وقع أو سيقع على الطلبة.

وتابع أبو قديس أنه قام بمراجعة عدد من علامات الطلبة بشكل عشوائي، وبذلك بالتعاون مع اللجنة المعنية، موضحًا أنه لم يكن هناك أي تشوه في علاماتهم.

وبشأن قبول أبناء العاملين في الجامعات، قال أبو قديس إن تحديد نسبهم شأن يختص به مجلس الأمناء في كل جامعة.

وحول تغيير رؤساء الجامعات، قال المومني إن "التعليم النيابية" طالبت في وقت سابق بضرورة تقييم أداء رؤساء الجامعات، بحيث يكون هذا التقييم بشكل دوري وبما يخدم مسيرة البناء والنهوض بهذه المؤسسات الوطنية، التي تُعتبر مصنع الكفاءات ورأس المال البشري، وبما ينسجم مع الرؤى الملكية السامية، التي تؤكد ضرورة الارتقاء بالإنسان الأردني.

وطالب بذات الوقت بضرورة التوسع في التعليم التطبيقي والتقني، ليسهم في التخفيف من نسب البطالة وتحسين بيئة الحصول على فرص العمل في السوق المحلي والإقليمي.

من ناحيته، أشاد أبو قديس بكفاءة رؤساء الجامعات الذين تم تغييرهم، والذين عينوا ايضا، خلال الفترة الحالية، لافتا الى ان من اسباب تغيير رؤساء بعض الجامعات يعود إلى البطء في سير التعليم الإلكتروني وادماجه، والتراجع في التصنيفات العالمية.

وأكد أبو قديس ضرورة التشجيع على التعليم التقني، الذي أصبح سوقه مرغوبًا في الوقت الحالي.

وبخصوص معادلة شهادات الثانوية العامة للطلبة الاردنيين الحاصلين عليها من المدارس التركية، طالب المومني بضرورة الإسراع في معادلتها، حتى يتمكن الطلبة من تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الأردنية.

كما أكد ضرورة معالجة مشكلة معادلة الشهادات الأميركية "سات"، للطلبة الأردنيين الحاصلين عليها.

أبو قديس بدوره أبدى تعاونه وتفهمه للمطالب، واعدا بحل كل المشاكل التي تواجه طلبة الثانوية العامة.