Logo 2 Image




"الشعب النيابية" تؤكد أهمية خلق مشاريع إنتاجية وتنموية مستدامة بمناطق البادية

11/10/2021


أكد رئيس كتلة الشعب النيابية، ذياب المساعيد، أهمية إيجاد مشاريع إنتاجية وتنموية مستدامة لمناطق البادية الأردنية، فضلًا عن ضرورة توفير الدعم اللازم للصندوق الهاشمي لتنمية البادية.
وقال، خلال لقاء عقدته الكتلة، اليوم الاثنين، مع مدير الصندوق الهاشمي لتنمية البادية، جمال الفايز، إن الصندوق بحاجة إلى مخصصات مالية،
ليكون قادرًا على تمويل المشاريع التنموية، وبالتالي النهوض بواقع البادية، وصولًا لحلول جذرية لمشكلتي الفقر والبطالة.
وأضاف المساعيد "أن هناك ظلمًا وتقصيرًا واقعين على البادية، من حيث الخدمات والمشاريع المستدامة، سيما وأن مساحتها تزيد عن 82 بالمئة من مساحة المملكة".

بدورهم، أكد النواب: عبدالكريم الدغمي، مغير الهملان، عيد النعيمات، عبدالسلام الخضير، محمد الفايز، عبدالله أبوزيد، ناجح العدوان، فراس العجارمة، عائشة الحسنات، هادية السرحان، عبير الجبور، نمر السليحات، أهمية زيادة المخصصات المتعلقة بمشاريع تنمية البادية، ودعم الصندوق ليكون قادر على توجيه وإدارة المشاريع الإنتاجية، وضرورة أن يكون الدعم موجه بالشكل المناسب للمشاريع الإنتاجية، ووقف أي هدر مالي للمشاريع التي لا تعود بالفائدة على المجتمع.

من جانبه، قال الفايز إن الصندوق جاء بإرادة ملكية سامية، عقب زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني لمناطق البادية الثلاث في منتصف العام 2003، بهدف جعل البادية منطقة جاذبة للسكان ومؤهلة للاستثمار، عبر الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية والبشرية بما يرفع المستوى المعيشي للسكان والحد من الفقر والبطالة.
وأوضح أن الصندوق يهدف بصورة خاصة إلى المساهمة في تحقيق التنمية الشاملة بمختلف مناطق البادية، وتحسين مستوى معيشة أبنائها، واستثمار قدراتهم وإمكاناتهم البشرية، عبر إقامة المشاريع الإنتاجية ودعم الأنشطة العلمية والثقافية والرياضية والتعليمية والتأهيلية والاجتماعية في البادية وتقديم الحوافز للمبدعين من أبنائها في مختلف المجالات.
وأشار الفايز إلى أن الصندوق يسعى لتنفيذ المشاريع الإنتاجية التنموية وتطويرها في مختلف مناطق البادية، وتيسير الحصول على التسهيلات المالية والمشورة الفنية اللازمة لها، ودعم الجمعيات في البادية والمساهمة أو المشاركة في مشاريعها، بالإضافة إلى المساهمة في عملية التدريب والتأهيل المهني لأبناء البادية.
وبين أن من أبرز المشاريع التي ينفذها الصندوق، التوسع في مشروعات الحصاد المائي خصوصًا في المناطق الجنوبية والشرقية، وإنشاء صناديق لغايات رفع المستوى المعيشي للمجتمعات المحلية، وتوفير القروض الميسرة للمواطنين، وتعزيز قدرات الجمعيات العاملة في مناطق البادية، وتقوية دور القطاع الخاص في المشاركة في التنمية المستدامة والتوسع في زراعة الأعلاف.