Logo 2 Image




الاسرة النيابية تختتم اعمال ورشة حول قانوني الانتخاب والأحزاب

19/02/2022

اختتمت اليوم السبت، فعاليات ورشة العمل التدريبية "أساليب الضغط والمناصرة حول مقترحي قانوني الانتخاب والأحزاب"، التي أقامها مركز الحياة - برنامج "راصد"، ومنتدى الاتحادات الفدرالية، بالتعاون مع لجنة المرأة وشؤون الأسرة النيابية.

 

واستعرض أمين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية، الدكتور علي الخوالدة، خلال فعاليات الورشة التدريبية، التي تواصلت على مدار ثلاثة أيام في مدينة العقبة، نشأة الأحزاب في العالم بشكل عام والمملكة بشكل خاص.

 

وأشار إلى أن قانون الأحزاب المعمول به حاليا، يتضمن الحق لـ150 شخصا بتأسيس حزب، لكن في القانون المقترح، الذي تناقشه حاليا اللجنة القانونية النيابية، يرفع العدد إلى ألف شخص.

 

وبين الخوالدة أنه  المقترح الاهم لزيادة وتفعيل العمل الحزبي هو تخصيص 41 مقعدا للاحزاب في قانون الانتخاب على القائمة النسبية المغلقة.  

 

واضاف ان هذا المقترح سيساهم في وجود كتل برلمانية برامجية. 

 

من جهته، عرض مدير برنامج "راصد"، عمرو النوايسة، أهم مبادئ العمل الحزبي، وكيفية التشجيع على المشاركة السياسية والحزبية.

 

بدورها، أكدت رئيسة لجنة المرأة وشؤون الأسرة النيابية، المهندسة عبير الجبور، أهمية الأحزاب في تعزيز الحياة السياسية، وانعكاسها بصورة إيجابية على أداء البرلمان.

وقالت إن اللجنة ستعمل على تقديم مقترحات لتجويد مشروع قانون الأحزاب.

 

من جانبهن، شددت النائبات: زينب البدول وعائشة الحسنات وأسماء الرواحنة ورهق الزواهرة وزينب البدول وآمال الشقران وتمام الرياطي، على ضرورة تعزيز المشاركة بالحزبية.