شاهد البث الحي
 

المجلس الحالي

جميع الاخبار

سيدات مجلس النواب يعزين أمهات وزوجات الشهداء

سيدات مجلس النواب يعزين أمهات وزوجات الشهداء

قدمت سيدات مجلس النواب واجب العزاء والمواساة لأمهات وزوجات الشهداء الذين ارتقوا إلى بارئهم في حادثة الفحيص والمداهمة الأمنية لخلية إرهابية في مدينة السلط.

كما زار وفد السيدات من أعضاء مجلس النواب المصابين والجرحى في الحادثتين والذين يرقدون على أسرة الشفاء في المدينة الطبية.

وعبرت النائبات عن عميق مواساتهن لأسر الشهداء، وأكدن أن أمهات الشهداء سيبقين تاج العز والفخار على رؤوس الأردنيين أجمع وهن عنوان الصبر والتضحية والفداء والإباء.

وضم الوفد النيابي كل من النائبات: وفاء بني مصطفى، رسمية الكعابنة، شاهة العمارين، عليا أبو هليل، منتهى البعول، صباح الشعار، رنده الشعار، هدى العتوم.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الصفدي: الصكوك الإسلامية تُعد اهم أدوات التمويل

الصفدي: الصكوك الإسلامية تُعد اهم أدوات التمويل

أكد رئيس اللجنة المالية النيابية احمد الصفدي ان الصكوك الإسلامية تعد اهم أدوات التمويل والاستثمار باعتبارها أداة شرعية لتمويل المشاريع.

وقال خلال اجتماع عقدته اللجنة اليوم الاثنين لمناقشة بعض الأمور المتعلقة بـ " هيئة الرقابة الشرعية المركزية "بحضور رئيسها الدكتور عبد السلام العبادي وعدد من أعضائها إن التوجه نحو التمويل الإسلامي ضمن الصكوك الإسلامية مازال متواضعاً داعيا الى انتهاج سياسات حصيفة لتوفير سبل الادخار وتحفيز الاستثمار.

من جهته قال العبادي ان قانون الصكوك الإسلامية يعتبر أحد اهم وسائل التمويل في العالم وهناك دول كثيرة تحرص على هذا الامر نظراً لحجم الفائدة التي يحققها من حيث توفير التمويل دون عناء.

واكد العبادي على ضرورة إيجاد هيئة شرعية مركزية مقرها البنك المركزي من اجل ان تعود اليها الهيئات الشرعية الموجودة في البنوك الإسلامية بمعاملاتها المالية.

وانطلاقاً من أهمية  " الصكوك الإسلامية " ودورها في دعم الاقتصاد الوطني فقد قررت اللجنة بعد استماعها الى وجهات نظر الحضور عقد اجتماع لاحق ودعوة كافة الجهات المعنية بذلك وفي مقدمتها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ونائبه الدكتور رجائي المعشر ووزير المالية عزالدين كناكرية ومحافظ البنك المركزي ورئيس هيئة الأوراق المالية ومدراء البنوك الاسلامية لمناقشة هذا الامر وإزالة العقبات التي تواجهه.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الصفدي : برنامج صندوق النقد الدولي لم يحقق اهدافه بزيادة الايرادات وتخفيض العجز

الصفدي : برنامج صندوق النقد الدولي لم يحقق اهدافه بزيادة الايرادات وتخفيض العجز

قال رئيس اللجنة المالية النيابية النائب أحمد الصفدي إن برنامج صندوق النقد الدولي لم يحقق أهدافه بزيادة الإيرادات وتخفيض العجز وبالتالي انخفاض الدين العام كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي .

 وأكد الصفدي في تصريح صحفي اليوم الاثنين ان اللجنة المالية تتابع عن كثب نتائج المالية العامة ومؤشرات القطاعات الاقتصادية منذ بدء تطبيق البرنامج ، وقد بينت اللجنة المالية تأثر المالية العامة والاقتصاد الكلي للمملكة واثر ذلك على المواطنين في قرارها السابق في الموازنة العامة.

 واشار الصفدي الى ان النمو بلغ في ايرادات ضريبة المبيعات في عام 2016 (2.3%) وفي عام 2017 (8%) نتيجة اجراءات بديلة قرر مجلس النواب اتخاذها دون اتخاذ حزمة الرفع على السلع الاساسية مما اسهم بتحقيق النسب المستهدفة في حزمة الاصلاحات في عام 2017.

وتابع " وفي نتائج المالية العامة في عام 2018 فقد اظهرت النتائج تراجع النمو بالربع الاول بنسبة (0.3%) مقارنة في عام2017 ، وارتفاع معدل التضخم الى نسبة (5.7%) خلال الست شهور نتيجة ارتفاع اسعار النفط الخام ومشتقاته التي انعكست على مختلف القطاعات اضافة الى ربط اسعار الكهرباء بأسعار النفط  ورفع ضريبة المبيعات الى نسبة"10% و 4%" لبلوغ ايرادات اضافية بقيمة "520" مليون دينار ، الا ان توالي الاجراءات اثر في تراجع القدرة الشرائية للمواطنين ، الى انخفاض المستوردات والقطاعات الانتاجية المحلية ، وقد اضاف معدل التضخم التراكمي وتلك الاجراءات بشكل مباشر وغير مباشر الى المزيد من الضغوط تفرض علينا من اداء مراجعة."

 

 وبين الصفدي ان نتائج ايرادات ضريبة المبيعات بلغت (0.1%) عن ما حققته في عام 2017 في الوقت الذي قدر لها ان تحقق نمواً (9.2%) مع منتصف عام 2018 ، مما يعني تراجع الايرادات من الضريبة العامة على المبيعات بنحو "340" مليون دينار اذا ما تم احتساب نمو اسعار النفط الخام ومشتقاته التي ارتفعت بنسبة (35%) عن عام 2017.

 وشدد الصفدي على ان مراجعة حزمة الضرائب اصبحت حاجة ملحة تؤدي الى ايجاد توازن بين قدرة المواطنين وفق التوزيع النسبي لسلة الاسرة على الانفاق ومدى اثر ذلك على كافة القطاعات الاقتصادية ، وانعكاس تلك النتائج في البيئة الاستثمارية واثرها في معدلات البطالة والفقر ، لتحسين اداء كافة القطاعات وتحفيز النمو الاقتصادي. 


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
"وطن النيابية": الأردن سيبقى سدا منيعا أمام الإرهاب

"وطن النيابية": الأردن سيبقى سدا منيعا أمام الإرهاب

استنكرت كتلة وطن النيابية العمل الإرهابي، الذي وقع في مدينتي السلط والفيحص بمحافظة البلقاء، أمس وأول من أمس، والذي أدى إلى استشهاد كوكبة من بواسل الأجهزة الأمنية وإصابة آخرين فضلًا عن مدنيين عزل.

ووصفت، على لسان رئيسها النائب رمضان الحنيطي  في بيان صحفي أصدرته اليوم الأحد، ذلك العمل بـ"الجبان والغاشم، قام به ثلة لا يألون ذمة ولا ضمير، بعيدون كل البعد عن ديننا الإسلامي الحنيف وحتى عن الإنسانية".

ودعت، أبناء الوطن كافة إلى الوقوف والالتفاف حول القيادة الهاشمية والقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية الباسلة.

وأكد الحنيطي أن الأردن سيبقى سدًا منيعًا تتحطم عليه أحلام كل من تسول له نفسهُ بالمساس بأمنه وامانه.

وتضرع إلى الله عز وجل أن يتقبل شهداء الوطن والواجب، ويحمي الأردن أرضًا وقيادةً وشعباً وحكومةً.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الطراونة: الأردن قويٌ وسينال جيشه وأجهزته من زمرة الضلال

الطراونة: الأردن قويٌ وسينال جيشه وأجهزته من زمرة الضلال

قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إن منعة وقوة أجهزتنا الأمنية والعسكرية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني، ستنال من يد الإرهاب الغادرة وزمرة الضلال الآثمة، وستبرهن لكل الساعين لزعزعة أمننا واستقرارنا، أن الأردن عصيٌ على كل محاولاتهم وكما تجاوز الأردنيون محناً سابقة، سيتجاوزون المحنة التي يمر بها الوطن أقوياء مرفوعي الهامة.

حديث الطراونة جاء في مستهل لقاء جمعه برئيس مجلس الشيوخ الكيني لوساكا ماكيلو والوفد المرافق له، اليوم الأحد في دار مجلس النواب، تناولا خلاله سبل التعاون بين برلمانيّ البلدين في المجالات كافة بخاصة الاقتصادية وكذلك التعاون في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وقال رئيس مجلس النواب إن الوطن زف أربعة من شهدائه الذين بذلوا الغالي والنفيس في سبيل رفعته وأمنه واستقراره، داعياً العلي القدير أن يتقبلهم بين الشهداء، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلون، وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

 

من جهته قدم رئيس مجلس الشيوخ الكيني والوفد المرافق التعازي لرئيس مجلس النواب وأعضاء المجلس بالشهداء الذين ارتقوا إلى ربهم أثناء حادثة السلط، مؤكداً أن الأردن مشهود له في دول العالم بالريادة والعزم في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وقال إن كينيا تتطلع إلى تعميق التعاون مع الأردن في مجال مكافحة الإرهاب، حيث يبذل البلدان جهوداً جبارة في القارتين الآسيوية والإفريقية لدحر قوى الإرهاب والتطرف، التي باتت تهدد البشرية متجاوزة كل قيم الإنسانية، باستباحتها لدماء الأبرياء وترويع الآمنين.

واكد أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، والعمل على تكثيف الزيارات بين المختصين في المجالات الاستثمارية والصناعية والتجارية، بهدف بناء قاعدة متينة من التعاون تنعكس إيجاباً بما يحقق تطلعات قيادة البلدين وشعبيهما الصديقين.

وحضر اللقاء النائب الأول لرئيس مجلس النواب المهندس خميس عطية والنائب الثاني سليمان الزبن وأمين عام مجلس النواب فراس العدوان ومدير مكتب رئيس مجلس النواب مدير شؤون الرئاسة عبد الرحيم الواكد.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
أجندة الأحداث
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
 
 
 
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30
 
31