شاهد البث الحي
 
الطراونة يدعو نظيره الكندي لدعم مقترح أردني لمساندة "الأونروا" في البرلمان الدولي

الطراونة يدعو نظيره الكندي لدعم مقترح أردني لمساندة "الأونروا" في البرلمان الدولي

دعا رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، نظيره رئيس مجلس النواب الكندي جيف ريجان إلى دعم مقترح أردني بمساندة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وذلك خلال اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي في جنيف منتصف الشهر الجاري.

 

دعوة الطراونة، جاءت خلال استقباله لرئيس مجلس النواب الكندي والوفد المرافق له، اليوم الأربعاء، في دار مجلس النواب، بحضور السفير الكندي لدى المملكة، والنائب الأول لرئيس المجلس المهندس خميس عطية، والنائب الثاني النائب سليمان الزبن، ومساعد الرئيس النائب فيصل الأعور، ورئيس لجنة الصداقة البرلمانية الأردنية الكندية النائب مرزوق الدعجة ومقرر اللجنة النائب محمد العياصرة.

 

وقال الطراونة إن مجلس النواب الأردني بعث بمقترح بند طارئ لدعم "الأونروا" على جدول أعمال الاتحاد البرلماني الدولي، داعياً رئيس مجلس النواب الكندي إلى مساندة هذا المقترح والحشد مع مختلف الدول الصديقة لتبني المقترح.

 

وأضاف الطراونة أننا في الأردن نؤكد باستمرار وكما يعبر جلالة الملك عبد الله الثاني في رؤيته لحل الصراع، أن لا سبيل في تحقيق الأمن والاستقرار سوى بحل الدولتين، كطريق لتحقيق السلام المنشود، وهو ما يحتم على القوى المؤثرة في العالم العمل على وقف حالة التنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، وأخرها المساعي التي كانت تهدف إلى تجفيف منابع الدعم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، والتي تحتاج مزيداً من الدعم كي تستمر في تقديم خدماتها ورعايتها للاجئين.

 

وأضاف الطراونة إن منطقة الشرق الأوسط تعاني منذ زمن من تصاعد وتيرة الحرب والاقتتال وعلو صوت آلة الحرب على صوت الاعتدال والسلم، وعانت طويلاً من الحروب والقتل والتدمير، بفعل عوامل كثيرة، أهمها غياب الحل الدائم والشامل للقضية الفلسطينية، في ظل مواصلة الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة استهداف المدنيين من أبناء الشعب الفلسطيني وابتلاع الأرض الفلسطينية ومواصلة بناء المستوطنات، والمساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وممارسة شتى أشكال العنصرية والاضطهاد بحق الشعب الفلسطيني، قتلاً وتشريداً وزجاً بالسجون والمعتقلات التي لم يسلم منها طفل أو امرأة أو عجوز.

 

وحول الأوضاع في سوريا، قال الطراونة إننا نؤمن في الأردن بأن الحل السياسي في جارتنا سوريا، هو السبيل لإدامة الأمن والاستقرار ووحدة الأرض، وقد كان لنا موقف واضح عبر عنه جلالة الملك عبد الله منذ اندلاع الأزمة السورية، بأن لا نجاة ولا سلامة بالحل العسكري والذي ثبت بالفعل، عدم جدواه، وخلف تبعات لجوء كبيرة، حيث استقبل الأردن مليون و300 ألف لاجئ من الأشقاء السوريين، وهو أمر أثر على اقتصادنا وعلى مجمل حياة الأردنيين.

 

وتقدم الطراونة بالشكر إلى كندا لما قدمته من مساعدات كبيرة للأردن، كي يتمكن من تقديم الدعم والرعاية اللازمة للاجئين، مذكراً أن تقصير المجتمع الدولي في الإيفاء بالتزاماته الأخلاقية تجاه اللاجئين والدول المضيفة، تسبب في أوضاع صعبة للاقتصادات الوطنية للبلدان المضيفة ما تزال آثارها وتبعاتها ماثلة.

 

وأكد الطراونة أن الأردن وكندا لديهما تاريخ طويل من العلاقة المتينة المبنية على الاحترام المتبادل بفضل قيادة البلدين الحكيمة والتي تحظى بتقدير وثقة كبيرة من المجتمع الدولي، ويجمعهما كذلك السعي المستمر لتحقيق السلام في المنطقة ومحاربة الإرهاب والفكر المتطرف.

 

وحول سبيل تعزيز التعاون بين البلدين، قال الطراونة إن الأردن وكندا يجمعها نضال أممي يشهد له العالم في التعاون بمهام حفظ السلام الدولي، ومحاربة الإرهاب، ولعل واحدة من المسارات التي يمكن البناء عليها، تتمثل في الدفع بمجالات الاستثمار والتعاون الاقتصادي عبر تحفيز القطاع الخاص في كلا البلدين للاستفادة من ميزات اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، وهي أول اتفاقية من هذا النوع بين كندا ودولة عربية، مثلما يحدونا الأمل لتعزيز التعاون في قطاعات الزراعة والتعليم والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسياحة.

 

من جهته عبر رئيس مجلس النواب الكندي عن شكره وتقديره للأردن جراء استضافة اللاجئين، قائلاً: إننا نشعر بالفخر والاعتزاز لمواقف جلالة الملك عبد الله الثاني، وجهوده في السعي لإحلال السلام في المنطقة يشهد لها العالم ويقدرها.

 

وقال إن الأردن بذل جهوداً كبيرة تجاه اللاجئين، وفي ملف القضية الفلسطينية فإن دور المملكة بقيادة جلالة الملك عبد الله كان صلباً وثابتاً ولم يرضخ للضغوطات، مؤكداً أن بلاده تشاطر الأردن الرأي بأن حل الدولتين هو السبيل لتحقيق السلام في المنطقة.

 

 

وعبر أعضاء الوفد الكندي عن تقديرهم لجهود الأردن في مساندة اللاجئين، مؤكدين أن الأردن يقوم بدور محوري ورئيسي في المنطقة نحو إحلال السلام، والدفع تجاه تحقيق الأمن والاستقرار وتغليب لغة الحوار، وهي سياسة تلقى التقدير والاحترام من قبل المجتمع الدولي.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
عطية يدعو الى تحرك عربي لإسناد مواقف الملك الداعمة لـ "الاونروا"

عطية يدعو الى تحرك عربي لإسناد مواقف الملك الداعمة لـ "الاونروا"

اقترح عضو لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي في البرلمان العربي النائب خليل عطية أن يتضمن البيان الختامي لاجتماعات البرلمان العربي الأخيرة الذي عقد في القاهرة، رداً صريحاً على الموقف الأمريكي من الأونروا، وتخليه عنها، خلافا لكل المواثيق والتشريعات الدولية.

وطالب عطية في كلمة القاها في البرلمان العربي بزيادة التنسيق مع الأردن على المستوى العربي لتعويض النقص المالي والتعهد بدعم وإسناد هذه الوكالة بالتعاون مع الدول الصديقة والشقيقة لضمان استمرارية عملها.

ودعا عطية إلى التحرك العربي لإسناد مواقف جلالة الملك عبد الله الثاني في المنابر الدولية لدعم وكالة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين 'الأونروا' ودوره في تسليط الضوء على خطورة وتداعيات المساس بواجباتها.

كما دعا إلى تضمين البيان رداً قوياً على الموقف الأمريكي من إغلاق ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة الأمريكية.

وحث عطية الشعوب العربية لمقاطعة السلع الأمريكية، رداً على المواقف السلبية الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تجاه القضايا العربية، وخاصة قضية الأونروا، موضحاً أنه ليس من المعقول حرمان نحو مليون طفل فلسطيني في الشتات من حقهم الطبيعي في التعليم والرعاية الصحية.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
النائب زيادين : اسرئيل الدولة الوحيدة التي تحاكم الاطفال امام المحاكم العسكرية

النائب زيادين : اسرئيل الدولة الوحيدة التي تحاكم الاطفال امام المحاكم العسكرية

شن النائب قيس زيادين هجوما لاذعاً على السلطات الاسرائيلية جراء الجرائم التي تقترفها بحق الاطفال الفلسطينيين واصفا اياها بانها الدولة الوحيدة التي تحاكم الاطفال امام المحاكم العسكرية  .

وقال زيادين في كلمته التي القاها امام الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا " حان الوقت لوضع حد لدولة الاحتلال التي تقترف جرائم حرب من خلال اعتقال الاطفال وتعذيبهم مستشهدا بما تعرضت له الشابة الفلسطينية عهد التميمي والتي قضت ثمانية أشهر في السجون حتى باتت ايقونة ضد الاحتلال وضد اعتقال القاصرين .

وبين ان الاف الاطفال تم اعتقالهم من قبل السلطات الاسرائيلية مشيراً الى التقرير الصادر في يونيو 2018 عن المنظمة غير الحكومية "مراقبة المحاكم العسكرية" والذي يظهر بان هنالك 273 قاصرا معتقلا و65% من هؤلاء الاطفال تم اعتقالهم من قبل جنود الاحتلال بعد اقتحام منازلهم وفي ساعات متأخرة من الليل .

واضاف زيادين بأن سلطات الاحتلال ما زالت تتغاضى عن اقتراحات اليونيسف بكيفية وجوب القيام بالتفتيش لافتا الى ان هؤلا الاطفال يتعرضون الى ابشع الممارسات ولا يقابلون اي محام لحين يوم المحاكمة امام المحكمة العسكرية.

واوضح بهذا الصدد بان المحاكم العسكرية تفتقر الى حقوق العدالة الاساسية والضمانات حيث يتم نقل الاطفال بشكل غير قانوني الى داخل اسرائيل الامر الذي يخالف البند 76 من معاهدة جنيف الرابعة لعام 1949 لافتاً الى ان هذا العمل تقوم به منذ 50 عاماً وهو مصنف بالقانون الدولي كجريمة حرب .


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
السفير السعودي: لن نتأخر بدعم الأردن للاستمرار بدوره المحوري في المنطقة

السفير السعودي: لن نتأخر بدعم الأردن للاستمرار بدوره المحوري في المنطقة

اكد السفير السعودي لدى عمان سمو الامير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود ان العلاقات السعودية – الاردنية هي علاقات تاريخية راسخة، معربا عن تقديره لمواقف الاردن المشرفة حيال كافة القضايا العربية والاقليمية والدولية المستندة لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني القائمة على النظرة العروبية والمصالح المشتركة في اتخاذ القرارات .
وقال سموه خلال اجتماع عقدته لجنة الاخوة البرلمانية الاردنية – السعودية بدار مجلس النواب اليوم الثلاثاء ان العلاقات بين البلدين تقوم على التنسيق الفاعل بين قيادتي وحكومتي البلدين الشقيقين على مختلف الاصعدة والمجالات .
واكد ان السعودية لن تتأخر عن تقديم الدعم اللازم للاردن للاستمرار بدوره المحوري في المنطقة سيما العبء الملقى على كاهله جراء استقباله للعديد من موجات اللجوء الانساني نتيجة الصراعات التي تشوب المنطقة رغم ظروفه الاقتصادية الصعبة .
وبين الأمير خالد ان التعاون و التشاور بين قيادة كلا البلدين متواصل بما يعزز العلاقات الثنائية و بما يخدم القضايا ذات الاهتمام المشترك لافتا بهذا الصدد ان التواصل القائم بين القيادتين مباشر حيث تتقدمه المبادئ المبنية على المصالح العليا للبلدين .
وتابع ان كافة ما تم ويتم تداوله من اشاعات عبر وسائل الاعلام المشبوهة بشأن مواقف السعودية انما يراد بها التشويش على الدور السعودية المحوري والهام لصالح الامة العربية والاسلامية، مؤكدا بالوقت نفسه ان بلاده ملتزمة بالمسار العربي الواحد ولن تخرج عنه ايمانا منها بأهمية العمل العربي المشترك تحت مظلة جامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي.
كما اكد سموه اهمية الدور الهاشمي في الوصاية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف، موضحا ان السعودية تتوافق مع الاردن بخصوص مواقفه بهذا الشأن.
وقال ان بلاده ستواصل دعم الاردن اقتصاديا عبر زيادة الدعم المقدم منها والعمل على زيادة الاستثمارات السعودية في الاردن.
من جانبه ثمن رئيس اللجنة النائب الدكتور خير ابو صعيليك الجهود التي بذلتها السعودية لصالح الاردن سيما "اعلان مكة" باعتباره موقفا عربيا اصيلا يحترم .
وأوضح ان "اعلان مكة" انما يدلل على التحالف الاخوي القائم والذي سيبقى بين البلدين الشقيقين رغم كافة الظروف والمصاعب.
ولفت إلى أن مواقف السعودية الداعمة للاردن تجد التقدير لدى القيادة والحكومة والشعب الاردني، مبينا ان تلك المواقف نابعة من حب السعودية للاردن حيث لا تحكمها المصالح الفردية بل هي نابعة عن موقف عربي مبني على قاعدة الاحترام والمصير المشترك.
كما أكد ابو صعيليك أهمية مواصلة اللقاءات الدورية مع الامير خالد بهدف تعزيز اواصر العلاقات الاخوية المتبادلة بين البلدين الشقيقين وبما يصب تجاه تقريب وجهات النظر بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك .
من جهتهم استعرض النواب سبل تعزيز العلاقات القائمة، مؤكدين بذات الوقت أهمية تقوية وتعميق اطر التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين الشقيقين.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
وفد برلماني أردني يشارك بمؤتمر لـ"النقد الدولي" في أندونيسيا

وفد برلماني أردني يشارك بمؤتمر لـ"النقد الدولي" في أندونيسيا

شارك وفد برلماني، يضم النائبين خالد رمضان ومعتز أبو رمان، في أعمال مؤتمر صندوق النقد الدولي السنوي المنعقد حالياً في اندونيسيا.

وعلى هامش أعمال المؤتمر عقد لقاء برلماني بعنوان "الاستثمار في رأس المال البشري"، تطرق إلى عدة مواضيع أهمها: دور البرلمان في الحوكمة، وخلق فرص عمل للشباب في عالم يتغير بسرعة، ومشاركة المرأة في النمو الاقتصادي، وإطلاق شبكة البرلمانيين الآسيويين .

وقال رمضان، في بيان صحفي أصدره اليوم الثلاثاء، إن الوفد البرلماني الأردني قدم عدة مقترحات، من أبرزها: ضرورة زيادة مشاركة المرأة بالاقتصاد من أجل زيادة الإنتاج الاقتصادي، وتشجيع الحكومات المختلفة لتطبيق المعايير الدولية للعمل.

إلى جانب دعوة صندوق النقد والبنك الدوليين إلى إيجاد طرق بديلة لزيادة الإنتاجية، ومواجهة الأزمات المالية للدول من خلال تطوير الاعتماد على الرأسمال البشري وليس على سياسة الضرائب، فضلًا عن ضرورة مواجهة استحقاقات الثورة الصناعية الرقمية الرابعة وما لها من انعكاسات على سوق العمل .

وأضاف رمضان أنه عقد وزميله أبو رمان اجتماعات مع وزراء اندونيسيين بحثوا خلالها تعزيز سبل التعاون في المجالات كافة، فيما التقت الوفود المشاركة في نهاية أعمال المؤتمر مع رئيسة صندوق النقد الدولي ورئيس البنك الدولي.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
"خارجية النواب" تلتقي مسؤولا أميركا ومدير برامج الشرق الأوسط بالمعهد الديمقراطي

"خارجية النواب" تلتقي مسؤولا أميركا ومدير برامج الشرق الأوسط بالمعهد الديمقراطي

التقت لجنة الشؤون الخارجية النيابية، اليوم الأحد برئاسة النائب رائد الخزاعلة، المستشار في الكونغرس الأميركي سكوت بيتس ومدير برامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا في المعهد الديمقراطي الأميركي (NDI) علي قلازوقة، حيث تم بحث دور البرلمان في التشاور مع مؤسسات المجتمع المدني كافة لتنفيذ خطط الإصلاح السياسي.
وقال الخزاعلة إن اللقاء تطرق إلى رؤية معهد (NDI) حول التطور في الحياة السياسة الأردنية في ظل الظروف الاقليمية المحيطة بالمملكة، مشيرا الى الحاجة الى تعزيزها وتطويرها لتضاهي الديمقراطيات العالمية .
واكد ان الاردن بحكمة جلالة الملك عبدالله الثاني قد خطى خطوات نوعية في تحقيق اصلاحيات سياسية افضت الى ديمقراطية ترقى الى مصاف الدول المتقدمة.
من جهتهم، دعا أعضاء اللجنة إلى ضرورة وجود أحزاب تقوم على افكار جمعية، مشيرين إلى قلة وصول قادة حزبيين الى مجلس النواب.
ولفتوا إلى دعوات جلالة الملك حول إعادة النظر بقانون الأحزاب وتطويره لتوحيد الجهود واختزال المجاميع الحزبية الى حزبين او ثلاثة على الاكثر لتكون اكثر فعالية.
من جانبه، قال بيتس ان الاردن يعتبر احد اهم الدول في منطقة الشرق الاوسط وهو رمز السلام في المنطقة ومعجزة في التماسك في ظل الظروف المحيطة .
واشاد بجهود جلالة الملك لإجراء عدد من خطط الاصلاح السياسي وفي مقدمتها دعوته لتطوير قانوني الانتخاب والاحزاب، لافتا الى ان الدور المحوري للبرلمان، كونه الجسر بين الشعب والحكومة.
واقترح على اللجنة أنه يكون هناك مع خطة الاصلاح الوطنية، لقاءات مع مؤسسات المجتمع المدني والمواطنين، بشكل يشعرون به بأنهم غير مهمشين ويؤخذ بآرائهم وملاحظاتهم، وأن القوانين التي تُناقش معهم هي قوانين لهم يدافعون عنها بعد الاقتناع بها، قائلًا إن مثل هذه الخطوات تشجع النواب على مزيد من الاصلاحات.
بدوره، بين قلازوقة إن معهد (NDI) يقدم المساعدة من أجل ازالة الفجوة بين المواطنين والبرلمان والمؤسسات عن طريق توعية المواطنين بالمعلومات اللازمة بأهمية الأحزاب ودورها في إيصال آراء المواطنين.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
أجندة الأحداث
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
 
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30
 
31