شاهد البث الحي
 
الطراونة للسفير الإيراني: ننتظر خطوة إيجابية من طهران للإفراج عن المحتجزين الأردنيين

الطراونة للسفير الإيراني: ننتظر خطوة إيجابية من طهران للإفراج عن المحتجزين الأردنيين

استقبل رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة في مكتبه بدار مجلس النواب اليوم السفير الإيراني محبتي فردوسي بور، بمناسبة انتهاء مهام عمله سفيراً لبلاده في المملكة.

وأكد الطراونة أهمية التنسيق بين البرلمانات الإسلامية نصرة لقضايانا المركزية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، مؤكداً أن الأردن سيواصل دوره بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني في الدفع نحو تحقيق سلام شامل وعادل يضمن الحقوق التاريخية والمشروعة للأشقاء الفلسطينيين، وفق حل الدولتين، الذي يكفل عيش المنطقة بأمن وسلام.

وأضاف الطراونة أن مواقف الأردن المعتدلة بقيادة جلالة الملك أكسبتنا ثقة وتقدير المجتمع الدولي، إذ كانت المملكة ترى في الحوار والحل السياسي سبيلاً للخروج الآمن من مختلف الأزمات، وعلى رأسها الأزمة السورية، حيث كان لنا موقف واضح بأن الحل السياسي هو الوحيد الذي يضمن أمن واستقرار ووحدة سوريا أرضاً وشعباً.

وفي الشأن العراقي أكد الطراونة أن زيارته الأخيرة إلى بغداد، تبعث على التفاؤل لمستقبل مشرق للأشقاء العراقيين، مشيراً إلى أن مختلف الأطراف البرلمانية العراقية، مجمعة اليوم على أن مسار المذهبية والطائفية لا يبني الدول، ولذا توحدوا تحت راية العراق الجامعة.

وتطرق اللقاء إلى موضوع المواطنين الأردنيين الثلاثة المحتجزين في إيران، على إثر دخولهم المياه الإقليمية لإيران بالخطأ، حيث طالب الطراونة بخطوة إيجابية من السلطات الإيرانية للإفراج عنه.

من جهته قال السفير الإيراني إن بلاده تقدراً عالياً المواقف الأردنية المعتدلة، وهي تقف إلى جانب دعم الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسحية في القدس.

وشدد على أهمية تنسيق المواقف البرلمانية بين البلدين لدعم قضايا الأمة الإسلامية، ناقلاً تحيات وتقدير رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لارجاني إلى الطراونة.

وأكد السفير الإيراني أن ملف الأردنيين المحتجزين سيتم حله خلال أيام، مؤكداً أن هنالك إجراءات روتينية وتم التعامل مع المواطنين الأردنيين بمنتهى التقدير والاحترام.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
 النائب الشوابكة يلتقي السفير القبرصي

النائب الشوابكة يلتقي السفير القبرصي

 أكد رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الأردنية – القبرصية النائب المحامي زيد الشوابكة عمق علاقات القائمة بين الأردن وقبرص.
جاء ذلك لدى لقائه بدار المجلس اليوم الخميس السفير القبرصي لدى المملكة الدكتور اندرياس كوزوبس، حيث جرى تناول مجمل العلاقات التي تربط البلدين الصديقين سيما البرلمانية منها.
ولفت الشوابكة إلى ان لقاء "الصداقة البرلمانية" مع السفير القبرصي جاء انطلاقا من الدور المناط بها تجاه تطوير العلاقات مع الصديقة قبرص.
وزاد ان اللقاء يأتي ضمن سلسلة متواصلة من اللقاءات التي تسعى إليها اللجنة، ما يساعد على تقريب المواقف ووجهات النظر حيال العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك .
من جانبه، ثمن كوزوبس الدور الذي تضطلع به الصداقة البرلمانية الأردنية – القبرصية، لافتا إلى ان لقائه برئيسها الشوابكة يهدف بمجمله إلى التأكيد على أهمية تطوير وتعزيز العلاقات التي تربط البلدين الصديقين في مختلف المجالات خصوصا البرلمانية منها.
 


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
صباغ يثمن دعوة الطراونة لحضور اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي

صباغ يثمن دعوة الطراونة لحضور اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي

عقد الوفد البرلماني الأردني، في العاصمة السورية دمشق اليوم الثلاثاء، لقاء مع رئيس مجلس الشعب السوري حمودة صباغ، تم خلاله بحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتطويرها.
ورحب صباغ بزيارة الوفد، معربا عن شكره للخطوة المباركة التي بادر بها مجلس النواب الأردني بتشكيل لجنة اخوة برلمانية اردنية - سورية، والتي قوبلت من قبل "الشعب السوري" بتشكيل لجنة مماثلة.
كما أعرب عن أمله في أن يتم التنسيق والتواصل المستمر بين اللجنتين لما فيه مصلحة البلدين وخدمة للشعبين، وأن يتطور التواصل ليصبح بين اللجان النيابية الدائمة في المجلسين.
وطلب صباغ من رئيس لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية السورية طارق خوري نقل تحياته لرئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، مؤكدا دور الأخير لتقريب وجهات النظر وتذليل العقبات التي تعكر صفو العمل البرلماني العربي.
كما ثمن الدعوة التي وجهها إليه الطراونة لحضور اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي والذي سيعقد بداية الشهر المقبل
في عمان.
بدوره، قال خوري إن بذرة التواصل بين المجلسين، والتي ادت إلى تشكيل لجان الأخوة، هي العلاقة الطيبة التي تربط بين صباغ والطراونة، موضحًا أن الأخير داعم قوي لتقوية العلاقات بين المجلسين وتذليل كل العقبات التي قد تعترض هذه العلاقة.
وأضاف "أتمنى على رئيس مجلس الشعب السوري تلبية الدعوة الموجهة له لحضور اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي".
إلى ذلك، بحث خوري وعضو اللجنة قيس زيادين، وصباغ، موضوع السجناء الأردنيين في سورية، مؤكدين ضرورة إيجاد حل لقضيتهم، فإطلاق سراحهم سيترك أثرًا إيجابيًا في نفوس أهالي السجناء وتقوية العلاقات بين الشعبين الشقيقين.
من ناحيته، وعد صباغ بإيجاد حل سريع لهذا الموضوع وفق الأطر القانونية، قائلا إننا في مجلس الشعب السوري سنقوم بدعم كل ما يخدم ويؤدي إلى تقوية العلاقات بين المجلسين والشعبين الشقيقين.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الطراونة يصف زيارته إلى العراق بــ الناجحة

الطراونة يصف زيارته إلى العراق بــ الناجحة...فيديو

وصف رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الزيارة التي قام بها على رأس وفد برلماني الى العاصمة العراقية بغداد بـ "الناجحة" على صعيد تعزيز العلاقات الاخوية.
وقال في لقاء صحفي اليوم الاربعاء أن زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الى العراق منتصف الشهر الماضي، وزيارة الرئيس العراقي برهم صالح للمملكة شكلتا انطلاقة لمرحلة جديدة للتعاون بين البلدين الشقيقين.
وكان الطراونة زار العاصمة العراقية بغداد الاسبوع الماضي على رأس وفد برلماني تلبية لدعوة نظيره العراقي، والتقى خلالها رئيس جمهورية العراق برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ، ورؤساء الكتل البرلمانية العراقية .
وأشار الطراونة الى الترحيب الواسع من الأطياف العراقية وتطلعها الى تعزيز التعاون الثنائي مع الاردن في مختلف المجالات، مشيداً بالتجربة البرلمانية والعملية السياسية العراقية التي قطعت شوطا كبيرا بالرغم من الظروف الاستثنائية التي عاشها العراق. وأعرب عن أمله ان يشكل الانفتاح الحالي لبنة جديدة لدفع التعاون الثنائي قدما بما يعود بالخير على الشعبين الشقيقين، مجددا التأكيد على حرص الاردن واستعداده لبذل كل الجهود لتطوير مختلف مجالات التعاون مع العراق ، ومعتبرا ان العلاقات مع العراق المبنية على قاعدة صلبة مرشحة لمزيد من التطور والنمو.
وثمن عاليا جهود العراق في مكافحة الارهاب والتطرف، لافتا إلى اشادة الائتلافات البرلمانية والمسؤولين العراقيين بجهود الأردن الداعمة للعراق في مجال مكافحة الارهاب، فضلا عن مواقف الاردن التاريخية تجاه العراق. وكان الوفد النيابي المرافق للطراونة ضم 12 نائبا منهم رؤساء كتل ولجان برلمانية .

 

<<لمشاهدة اللقاء فيديو ...>>


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
القيسي يدعو برلمانات الاتحاد من أجل المتوسط لدعم الأردن بمؤتمر لندن

القيسي يدعو برلمانات الاتحاد من أجل المتوسط لدعم الأردن بمؤتمر لندن

دعا النائب الأول لرئيس مجلس النواب الدكتور نصار القيسي برلمانات الاتحاد من أجل المتوسط إلى مخاطبة حكومات بلدانها من أجل دعم الأردن في مؤتمر لندن.

وأكد خلال مشاركته في اجتماعات القمة السادسة لرؤساء البرلمانات للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط في مدينة ستراسبورغ الفرنسية على ضرورة تبني استراتيجية تشجع العودة الطوعية للاجئين، ومحذراً من تراجع الدعم الدولي للاجئين الذي سيؤدي إلى انعكاسات سلبية على طريق تحقيق احتياجاتهم.

كما طالب القيسي في كلمة باسم رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الأسرة الدولية مساندة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" كي تمكن من مواصلة دورها في تقديم الرعاية الصحية والتعليمية للاجئين الفلسطينيين، إذ لا يمكن القبول ب"حالة النكران" لحقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والمشروعة وعلى رأسها حق العودة والتعويض وإقامة الدولة المستقلة.

وقال : ليست هذه المرة الأولى التي نبحث فيها ملف اللاجئين في إطار جمعيتنا، فالأمل يحدونا جميعاً كي نقدم كل ما بوسعنا للنهوض بواقع اللاجئين، لافتا الى الظروف الصعبة التي مرت بها منطقة الشرق الاوسط في السنوات العشر الأخيرة، وما شهدته من حركة نزوح وهجرة غير مسبوقة، وكان الأردن واحدة من الدول التي استقبلت اللجوء السوري .

واضاف : ان لجوء مليون و 300 ألف لاجئ سوري إلى الأراضي الأردنية ادى الى ضغط كبير على مواردنا واقتصادنا الوطني، لافتا الى ان أوروبا بما تملك من موارد وطاقات واقتصاد قوي ضاقت بوجود بضعة آلاف من اللاجئين، فماذا نقول نحن وقد شكل هذا اللجوء قرابة 20 بالمئة من عدد سكان الأردن.

وتابع : قدمنا كل ما بوسعنا، وسنواصل هذا الدور، فالأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني، يؤمن دوماً أن روابط الإنسانية هي وحدها التي تسمو على سواها من الروابط، ولكن ما يصيبنا دوماً بخيبة الأمل هو حجم التقصير من المجتمع الدولي في مساندتنا، حيث لم يصلنا سوى ثلث المساعدات التي تلبي احتياجات ومتطلبات اللاجئين، كي ننهض بواجباتنا الأخلاقية والإنسانية تجاههم، وهو ما يستدعي موقفاً مسانداً للدور الأردني، ولجميع الدول المستضيفة للاجئين.

واشار الى ان أننا لا نريد هبات، بل برامج وخطط يصاحبها قرار وموقف دولي كي نحفظ حقوق اللاجئين ونساندهم، مبينا ان الأردن وبما ينعم به من أمن واستقرار رغم الأخطار المحيطة به باستطاعته تقديم مساهمة مهمه في إعادة الإعمار في سوريا والعراق ، لما يتمتع به من طاقات متميزة وبيئة تشريعية تشجع الاستثمار تؤهله ان يكون وجهة لكبرى الشركات الدولية، على طريق التحضير والبدء بمرحلة إعادة الإعمار.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
صباغ  يثمن دعوة الطراونة لحضور اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي

صباغ يثمن دعوة الطراونة لحضور اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي

 عقد الوفد البرلماني الأردني، في العاصمة السورية دمشق اليوم الثلاثاء، لقاء مع رئيس مجلس الشعب السوري حمودة صباغ، تم خلاله بحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتطويرها.
ورحب صباغ بزيارة الوفد، معربا عن شكره للخطوة المباركة التي بادر بها مجلس النواب الأردني بتشكيل لجنة اخوة برلمانية اردنية - سورية، والتي قوبلت من قبل "الشعب السوري" بتشكيل لجنة مماثلة.
كما أعرب عن أمله في أن يتم التنسيق والتواصل المستمر بين اللجنتين لما فيه مصلحة البلدين وخدمة للشعبين، وأن يتطور التواصل ليصبح بين اللجان النيابية الدائمة في المجلسين.
وطلب صباغ من رئيس لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية السورية طارق خوري نقل تحياته لرئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، مؤكدا دور الأخير لتقريب وجهات النظر وتذليل العقبات التي تعكر صفو العمل البرلماني العربي.
كما ثمن الدعوة التي وجهها إليه الطراونة لحضور اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي والذي سيعقد بداية الشهر المقبل
في عمان.
بدوره، قال خوري إن بذرة التواصل بين المجلسين، والتي ادت إلى تشكيل لجان الأخوة، هي العلاقة الطيبة التي تربط بين صباغ والطراونة، موضحًا أن الأخير داعم قوي لتقوية العلاقات بين المجلسين وتذليل كل العقبات التي قد تعترض هذه العلاقة.
وأضاف "أتمنى على رئيس مجلس الشعب السوري تلبية الدعوة الموجهة له لحضور اجتماعات الاتحاد البرلماني العربي".
إلى ذلك، بحث خوري وعضو اللجنة قيس زيادين، وصباغ، موضوع السجناء الأردنيين في سورية، مؤكدين ضرورة إيجاد حل لقضيتهم، فإطلاق سراحهم سيترك أثرًا إيجابيًا في نفوس أهالي السجناء وتقوية العلاقات بين الشعبين الشقيقين.
من ناحيته، وعد صباغ بإيجاد حل سريع لهذا الموضوع وفق الأطر القانونية، قائلا إننا في مجلس الشعب السوري سنقوم بدعم كل ما يخدم ويؤدي إلى تقوية العلاقات بين المجلسين والشعبين الشقيقين.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
أجندة الأحداث
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
 
 
 
 
 
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28