شاهد البث الحي
 

المجلس الحالي

الطراونة يدعو وفداً برلمانياً بلغارياً لتعزيز التعاون الاقتصادي والتعليمي بين البلدين

الطراونة يدعو وفداً برلمانياً بلغارياً لتعزيز التعاون الاقتصادي والتعليمي بين البلدين


أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة أهمية تعزيز التعاون الثنائي ما بين الأردن وبلغاريا بخاصة في الشؤون البرلمانية، وضرورة التنسيق المشترك حيال قضايا المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية والأزمة السورية.
حديث الطراونة جاء الأحد لدى استقباله رئيسة وأعضاء لجنة الصداقة البرلمانية البلغارية الأردنية غاليا فازليفا، بحضور رئيس لجنة الصداقة البرلمانية الأردنية البلغارية النائب مجحم الصقور ورئيس لجنة الشؤون الخارجية النائب رائد الخزاعلة، والسفير البلغاري لدى المملكة فينيلين لازاروف والقنصل الفخري الأردني في بلغاريا حسن البرماوي.
وقال الطراونة إن الأردن يثمن عالياً موقف بلغاريا تجاه ملف نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، قائلاً:  " أثلج صدورنا رفضكم للقرار الأمريكي الأحادي، وهو موقف يعبر عن حسكم العالي بعدالة القضية الفلسطينية وانحيازكم للحق وأهله في قضية ما تزال سبباً في تقويض كل مساعي الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط برمتها".
وأضاف أن الحديث عن القضية الفلسطينية يأخذ منحنيات خطيرة اليوم، فالتفكير بحلها على حساب الشعب الفلسطيني الذي ما زال يعاني البطش والتنكيل وسياسة دولة الإرهاب في دولة الاحتلال، لن يجلب للمنطقة السلام، حيث أن مواصلة الانحياز للظالم، سيجعل من فكرة الانتقام حاضرة لدى أجيال برمتها، وعلى جبهة أخرى ستجد قوى التطرف والإرهاب في ذلك مسوغاً وطريقاً لسلوكياتها البشعة، ونعود مع ذلك جميعاً في الدوران حول ذات الدوائر في البحث عن أسباب الإرهاب.
وأشار الطراونة إلى الأوضاع في سوريا، قائلاً إن الأردن وكما يؤكد جلالة الملك عبد الله الثاني باستمرار، لا يرى في الحل العسكري طريقاً لتحقيق استقرار ووحدة سوريا، حيث أثبتت الأيام أن لغة الدم وآلة الحرب لن تجلبَ الاستقرار والأمن للسوريين، إنما الخاسر الأكبر والأوحد هي سوريا أرضاً وشعباً.
وقال إن الأردن وبلغاريا يتشاركان الرؤية حيال تنسيق الجهود الدولية في محاربة الإرهاب، مثلما تربطنا اتفاقيات تعاون ثنائية في مجال التعاون الدفاعي والعسكري وحفظ السلام، وأخرى ثقافية وتعليمية وسياحية، ومن المهم اليوم الدفع بتعزيز مجالات التبادل التجاري.
ودعا الطراونة رئيسة اللجنة إلى العمل في بلادها نحو إعادة النظر بالرسوم الجديدة المفروضة على تجارة الترانزيت إلى دول الاتحاد الأوربي، حيث تقلص حجم التبادل التجاري بين الأردن وبلغاريا نتيجة الأوضاع في سوريا، مؤكداً أهمية التعاون في مجالات الطاقة المتجددة، وتعزيز التعاون في المجال الغذائي الزراعي والصناعي.
وأكد أهمية العودة إلى عقد الاجتماع الدوري للجنة الاقتصادية المشتركة، والعمل على تجديد التعاون الثقافي والتعليمي بين البلدين، والبحث في أسباب تراجع استيراد بلغاريا لمادة الفوسفات من الأردن، معبراً عن الأمل بحل مسألة التأشيرات بين البلدين بقوله: "هنالك مشاكل واجهت وفداً أردنياً صيف العام الماضي في مطاراتكم وتعرضوا لبعض المضايقات، ونظن أنكم لا تقبلون ذلك".
من جهتها ثمنت فازليفا دور الأردن في السعي نحو استقرار المنطقة، ومحاربته لقوى الإرهاب والتطرف، ولجهوده في رعاية اللاجئين واستضافتهم.
وقالت إن الأردن بلد يبرز اليوم كقوة هامة في المنطقة، ويلعب دوراً هاماً في إرساء الأمن والسلام، ولدينا طموحات مشتركة في التعاون الثنائي على صعد مختلفة بخاصة في لجان البرلمان في البلدين.
ووجهت فازليفا الدعوة للطراونة لزيارة البرلمان البلغاري بهدف توثيق التعاون المشترك، وإيجاد صيغة من العمل بين لجان البرلمانيّن، مؤكدة أنها ستبحث مع الجهات الرسمية في بلادها مسألة التأشيرات بين البلدين.
 


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
أجندة الأحداث
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30