شاهد البث الحي
 

بيان حول فلسطين والمقدسات الاسلامية وقضايا اللاجئين

خصص مجلس النواب جلسة يوم الاحد الواقع في2\2\2014 و الثلاثاء الواقع في 4\2\2014 لمناقشة جولة كيري و تداعياتها و اثارها على القضية الفلسطينية و الاقليم و الاثار المترتبة على الزيارة و دور الاردن في المفاوضات بناءً على طلب المناقشة رقم (4) تاريخ 27\1\2014 المقدم من عشرة نواب .

وقد تحدث في الجلستين العديد من النواب و ابدوا اراءهم و مقترحاتهم ازاء ذلك كما استمع المجلس الى رد رئيس الوزراء و الى بيان وزير الخارجية بهذا الخصوص .

و على ضوء ذلك:

فان مجلس النواب بصفته الممثل الدستوري للشعب الاردني الكريم و المعبر عن اماله و طموحاته و من منطلق مسؤوليته الوطنية و الدستورية و التزاما منه في نصرة و دعم قضايا الامة كافة و بالذات القضية الفلسطينية  .

و انسجاما مع المبادئ الاردنية الراسخة و الثابتة بقيادة عميد آل البيت الاطهار جلالة الملك عبدالله الثاني الحكيمة القائمة على حتمية اعادة الحقوق المغتصبة للشعب الفلسطيني فإن المجلس

يجدد التاكيد على دعمه الكامل للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه الوطنية المشروعة و صولا لاقامة دولته المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني و عودة و تعويض اللاجئين .

و يؤكد على الثوابت الاردنية ازاء القضية الفلسطينية القائمة على :

 اولا : رفض مبدأ الاعتراف بيهودية الدولة الاسرائيلية .

ثانيا : اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 و عاصمتها القدس الشرقية بالكامل .

ثالثا : رفض اي حل نهائي لا يشمل معالجة القضايا الجوهرية كافه و فقا للشرعية الدولية و لمرجعيات عملية السلام المعتمدة خاصة مبادرة السلام العربية بعناصرها كافه .

 رابعا : حتمية مراعاة حل قضايا اللاجئين و القدس و الامن و الحدود و المستوطنات  و المياه للمصالح الاردنية العليا و عدم اجراء اية ترتيبات او اطر لا تصون و تلبي بشكل كامل مصالح الاردن العليا و اية  ترتيبات تمس امنه او سلامة اراضيه او تؤثر عليها بأي شكل من الاشكال .

خامسا : ضمان حق عودة اللاجئين الفلسطنيينو تعويضهم و تعويض الدول المستضيفة لهم.

سادسا : السيادة الكاملة على القدس و المقدسات الاسلامية و المسيحية و رفض جميع القرارات و الاجراءات التي قامت بها اسرائيل في القدس و اعتبار اي تغيير في معالمها الديمغرافية مخالفة صريحة للقانون الدولي و انتهاك فاضح لمقرارات الشرعية الدولية و حقوق الانسان .

ان مجلس النواب اذ يؤكد دعمه و تأييده للجهود المخلصة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني للتوصل الى حل عادل و شامل و دائم للقضية الفلسطينية ليعرب عن تقديره و مساندته للجهود الصادقة المخلصة التي يبذلها الاردن بقيادة جلالته للدفاع عن عروبة القدس و تصديه الحازم و الصارم لكل الاجراءات و القرارات الاسرائيلية التي تستهدف طمس هوية القدس و طابعها العربي الاسلامي و المخططات الصهيونية للهيمنة و التوسع التي تمارسه اسرائيل يوميا بحق فلسطين و المقدسات الاسلامية و المسيحية خصوصا القدس الشريف و قبة الصخرة .


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

بيان حول مجريات الأمور في سوريا

• تجسيداً للدور الوطني الأردني المشهود به وله تاريخياً في الوفاء للأمة وقضاياها كافة، وتضحيات الأردن المستمرة عبر التاريخ من أجل تلك القضايا.

• وحرصاً على صون المصالح العليا للوطن والعامة للشعب، وانسجاماً مع دوره الرقابي الدستوري ومسؤولياته الوطنية في هذا الإطار، ونهوضاً بأمانة المسؤولية في التعبير عن إرادة الشعب وهمومه وآرائه وتطلعاته.

• وفي ضوء متابعته الحثيثة لتطورات الأمور في سورية الشقيقة وتوالي موجات اللجوء السوري إلى المملكة، وانعكاسات ذلك وآثاره وتداعياته على الأردن إقتصاديا وإجتماعيا وأمنيا، وعلى اللاجئين الأشقاء أنفسهم وحقهم في الرعاية التي تصون الكرامة الإنسانية، باعتبارهم ضيوفاً لا بد وأن تتوفر لهم وسائل الرعاية المناسبة إلى حين عودتهم إلى ديارهم.

• واستناداً إلى هذه المحاور آنفة الذكر، عقد مجلس النواب جلسة مطولة على مدى يومين استمع خلالها إلى عرض قدمه رئيس الوزراء المكلف حول موضوع اللاجئين السوريين وتضمن كافة المعلومات والحقائق التي طلب المجلس الإطلاع عليها بوضوح.

• وبناء على تلك المعلومات والحقائق أقر المجلس جملة من التوصيات وطلب إلى الحكومة دراستها ووضعها موضع التنفيذ تلافياً لأية انعكاسات سلبية أو تداعيات خطيرة قد تضر بالمصالح العليا للوطن، وتنظيما للأداء والتعامل الإيجابي مع هذا الملف المهم.

وعليه .... فان مجلس النواب :

(1) يؤيد مواقف المملكة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم، من مجمل الأزمة السورية، ويحيي جهود جلالته الداعية إلى حل الأزمة بالطرق السياسية السلمية التي تصون وحدة سورية الشقيقة أرضاً وشعباً وتضع حداً للصدام المسلح وإراقة المزيد من الدماء في هذا البلد العربي الشقيق.

(2) يدعو إلى تبني مبادرة لوقف فوري لإطلاق النار في سورية ودعوة الأطراف كافة للجلوس إلى طاولة الحوار وصولاً إلى حل سياسي سلمي يضع حداً للقتال الدائر هناك.

(3) يطالب الحكومة بوضع استراتيجية محكمة تكفل قدرة الدولة على استيعاب الأشقاء السوريين والحفاظ على كينونة الدولة.

(4) يدعو إلى عقد مؤتمر دولي في الأردن للهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية ذات العلاقة والدول المانحة، للوقوف على الواقع الصعب للاجئين السوريين، وعلى الأعباء المالية التي يتحملها الأردن لقاء ذلك.

(5) يحث الحكومة على الطلب رسمياً من الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لإنفاذ المعاهدات والإتفاقيات الدولية التي تتيح للأردن أن يطلب استثناءه من بعض الإلتزامات مثل إغلاق الحدود، وأن تتحمل الأمم المتحدة مسؤولياتها في توفير المخصصات اللازمة للأردن للوفاء بواجب رعاية اللاجئين وان لا ينظر إلى ذلك على انه مساعدات للأردن.

(6) يطالب الحكومة بإناطة ملف اللاجئين السوريين إلى جهة مركزية وان تكون مديرية الأمن العام هي المسؤولة عنه، كما يطالب الحكومة بالعمل على وقف الهجرة غير الشرعية عبر الحدود وضبط الحدود المشروعة، والتأكد من أن اللاجئ السوري يحمل وثيقة رسمية سورية صحيحة، ووقف خروج المقيمين في المخيمات بأسلوب الكفالة.

(7) يدعو إلى إنشاء منطقة عازلة داخل الحدود السورية لإقامة المخيمات بحيث يجري تمويلها من قبل الأمم المتحدة وأن يشارك الأردن في حفظ الأمن إن لزم ذلك.

(8) يطالب الحكومة بتسجيل أعداد اللاجئين السوريين وتحديد أماكن إقامتهم وإجراء دراسة تقييميه للأثر الناتج عن وجودهم في المحافظات وعلى السوق المحلية، ووضع خطة لمواجهة أزمة المياه خلال فصل الصيف المقبل على أن تشمل الخطة كذلك قطاعي التعليم والصحة.

(9) يطالب الحكومة بمراجعة سياسة الباب المفتوح على الحدود مع سورية إذا ما تبين أن هناك سياسة ممنهجة لتفريغ سورية من أهلها، وترحيل أي لأجيء يحاول العبث والإساءة للأردن، ومعرفة جنسية الشركات المستفيدة من العطاءات التي تقدم خدمة للاجئين والنظر في إمكانية نقل مخيم الزعتري إلى منطقة أخرى، وإشراك أبناء البادية الشمالية ومحافظة المفرق في تقديم الخدمة للاجئين بدل طلب عاملين وموظفين من مناطق أخرى، وإقامة المخيمات على أراضٍ أميرية واستملاك أرض لغايات مقبرة في الرمثا.

(10) يدعو الحكومة إلى وضع خطة استراتيجية لمعالجة الأزمة وعرضها على المجلس لإقرارها ومتابعة تنفيذها، كما يقرر تشكيل لجنة نيابية مؤقتة متخصصة بملف اللاجئين السوريين. ويوصي كذلك بإنشاء مستشفى عسكري في سهل حوران، ونقل المخيمات إلى مناطق بعيدة عن المدن والقرى والأحواض المائية، والنظر في مطالبة الأمم المتحدة رسمياً بنقل المخيمات إلى مناطق آمنة داخل سورية.

(11) يطالب الحكومة بتخصيص موازنة إضافية لبلديات الشمال ولوزارة الصحة للمساعدة في مواجهة أزمة اللجوء، وتكثيف الرقابة على وقف تهرب اللاجئين من المخيم، والطلب من العامل السوري بضرورة الحصول على تصريح عمل يضمن له حق العمل والقيام بحملة لضبط وتنظيم العمالة السورية في المدن وفق القانون، والحرص على إجراء الفحوصات الطبية للكشف عن الأمراض المعدية، ضماناً للسلامة العامة وحفاظاً على صحة المواطنين واللاجئين الأشقاء على حد سواء.

(12) ويوصي المجلس بإنشاء هيئة إدارة عليا للمخيم يرأسها وزير مختص وتضم في عضويتها الأمناء العامين ذوي العلاقة، وتسهيل عودة اللاجئين إلى بلادهم، ووقف الإنفاق على المخيمات من خزينة الدولة.

(13) كما أقر المجلس تشكل لجنة برلمانية لمتابعة القرار الصادر عن الإتحاد البرلماني الدولي.... وطالب الحكومة بوضع خطة للتعامل مع اللاجئين ومع الأوضاع التي قد تستجد في سورية جراء أية مفاجآت أو تطورات على الأرض السورية قد تنجم عن حسم الصراع هناك.

(14) ودعا المجلس إلى إيجاد تشريع ناظم لأزمات اللجوء بشكل عام، كما أوصى بإعلان إقليم الشمال منطقة منكوبة، والحفاظ على حق المواطنين الأردنيين في أولوية التعيين ومنهم المعلمون والوعاظ والمرشدون كما طالب الحكومة، بفتح أبواب التجنيد في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.

(15) كما دعا المجلس إلى العمل على الحد من تدفق اللاجئين وحصر ذلك في الحالات الإنسانية، وتطوير خطاب طلب المساعدات الخارجية والمطالبة بشطب المديونية الأردنية.

(16) وخلص المجلس إلى دعم وتأييد التحوط لعدم تورط الأردن بالتدخل العسكري في سورية، وطالب كافة الدول الداعمة للمعارضة السورية بتحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين السوريين، كما اقر تشكيل وفد نيابي لزيارة البرلمانات العربية والدولية لوضعها بصورة الأوضاع الصعبة في الأردن والناجمة عن الأزمة السورية.

(17) وفي هذا السياق يؤكد رئيس مجلس النواب المهندس سعد هايل السرور ان خلاصة مناقشات المجلس انطلقت من ثوابت راسخة منها الحفاظ على وحدة سورية الشقيقة وحقن الدماء فيها والحفاظ على كرامة الأشقاء اللاجئين السوريين في المملكة إلى جانب صون الأمن الوطني الأردني بسائر تفاصيله الإقتصادية والإجتماعية، وبذلك فان موقف المجلس من هذه الأزمة يجسد وبحق المواقف الوطنية والقومية والإنسانية الأردنية الراسخة على مر العقود، وهي مواقف عنوانها الدائم والصادق هو التضحية المشرفة بعيداً عن كل مظاهر العنصرية البغيضة والقطرية الضيقة أو التصيّد في الماء العكر طمعاً في مكاسب سياسية أو اقتصادية أو سواها، على حساب المصالح العليا للوطن أو المصالح العامة للشعب أو المصالح القومية للأمة وأقطارها وشعوبها.

 


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

الاعتداء على القدس الشريف من قبل مستوطنين

بصدمة شديدة وغضب كبير تلقى مجلس النواب نبأ الاعتداء الآثم على القدس الشريف من قبل قطعان المستوطنين المتطرفين الصهاينة وإقدامهم على اقتحام المسجد الأقصى واعتقال العالم الكبير مفتي القدس الشريف الشيخ محمد حسين ومنع المصلين من دخول المسجد الأقصى والصلاة فيه .

أن مجلس النواب إذ يستنكر هذه الممارسات العنصرية أشد الاستنكار ليؤكد أن ما تقوم به السلطات الإسرائيلية والمستوطنون الإسرائيليون يوميا من هجمات وممارسات متغطرسة متكررة وممنهجة هو مخطط له بشكل واضح وفاضح يدل على الوجه القبيح والشرير للصهاينة المتطرفين.

ويأتي كحلقة في سلسلة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على حرمة الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية وتحد واستفزاز واضح وصارخ ينم عن عقلية شاذة في فهم واستيعاب كل الظروف والمتغيرات في الإقليم والمنطقة .

ويعرب المجلس عن سخطه وإدانته البالغة لهذا التصعيد الخطير ويعتبر ذلك ضمن إطار الحملة الإسرائيلية الممنهجة ضد المسجد الأقصى و محاولة مكشوفة لإظهار الغطرسة و القوة الإسرائيلية

و يؤكد المجلس مجددا على تحميل السلطات الإسرائيلية المحتلة المسؤولية الكاملة عن هذا الانتهاك الخطير و التبعات و التداعيات المحتملة لاستمرار مثل هذه الاعتداءات الخطيرة و المنهجية التي يقوم بها الإسرائيليون ضاربين بعرض الحائط في انتهاك صارخ لكل القرارات و المواثيق الدولية و تحد صارخ لحرية العبادة و الأديان مشددا على أن تداعيات هذا التصعيد يؤثر على المنطقة برمتها و يدخلها في دوامه من العنف و عدم الأمن و الاستقرار .

و يطالب المجلس المجتمع الدولي و خاصة مجلس الأمن و اليونسكو و الجامعة العربية و البرلمان العربي و منظمة المؤتمر الإسلامي و مختلف المؤسسات و المنظمات الدولية و حقوق الإنسان للتحرك الفوري و الوقوف عند مسؤولياتهم لوقف ووضع حد لهذه الانتهاكات و الممارسات العنصرية الممنهجة المتزايدة يوميا و إطلاق سراح المفتي فورا .

و يطلب المجلس من الحكومة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف هذه الاعتداءات والطلب من كافة الجهات المؤثرة عربيا وإسلاميا ودوليا للوقوف بوجه هذه الممارسات بوحي مما دار في مجلس النواب من اقتراحات و مداخلات .

و يحيى المجلس مواقف جلالة الملك عبدا لله الثاني الحكيمة و جهوده الكبيرة والتي تصب دائما في نصرة و دعم القضية الفلسطينية وحماية ورعاية المقدسات الإسلامية و المسيحية في فلسطين و بالذات في القدس الشريف .

المهندس سعد هايل السرور

رئيس مجلس النواب


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

الاعتداء الغاشم على مواقع في سوريا الشقيقة من قبل الطيران الإسرائيلي

تابع مجلس النواب بقلق واهتمام كبيرين تداعيات الاعتداء الغاشم على مواقع في سوريا الشقيقة من قبل الطيران الإسرائيلي. وإذ يعرب المجلس عن إدانته واستنكاره لهذا الاعتداء السافر على سوريا والذي يعد انتهاكا خطيرا لسيادة دولة شقيقة ليؤكد أن الاعتداء سيزيد الأوضاع المتأزمة في سوريا سوءً وتعقيدا ويعرض المنطقة برمتها إلى المزيد من الفوضى وعدم الأمن والاستقرار ويرى المجلس أن هذه الاعتداءات تشكل مخالفة واضحة لكل المواثيق والقوانين الدولية مؤكدا على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لمواجهة الممارسات الإسرائيلية ووضع حد للتجاوزات المتكررة من قبل إسرائيل على الشعب والأرض السورية. ويهبب المجلس بالدول العربية كافة للتحرك الفوري من خلال مؤسسات الجامعة العربية المختلفة والاتحاد البرلماني العربي والبرلمان العربي لوقف ومنع تكرار الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سوريا .

المهندس سعد هايل السرور
رئيس مجلس النواب


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

مجلس النواب يصدر بيانا يثمن فيه مواقف دول الخليج العربي الشقيقة تجاه الأردن

بكلّ التقدير والعرفان بالجميل، يثمن مجلس النواب الأردني مواقف دول الخليج العربي الشقيقة تجاه الأردن، هذه المواقف التي عكست على الدوام وما تزال وشائج الأخوة الصادقة والمحبة الخالصة.

ان مجلس النواب الأردني يتقدم باسم الشعب الأردني في مدنه وريفه ومخيماته، ببالغ الشكر وعظيم التقدير من الأشقاء في كافة الدول الخليجية الشقيقة على مواقفهم النبيلة، وهم يدركون ما يعانيه الأردن من ظروف بسبب تداعيات عدم الاستقرار في المنطقة، وما يتحمله من أعباء إضافية، لتزايد عدد اللاجئين الذي يرتفع كل يوم.

ان الاشقاء بدعمهم المتواصل سياسيا واقتصاديا انما يؤكدون على ان الدم العربي سيظل يسري في عروق ابناء العروبة طاهرا نقيا غيورا، وسيظل نبض القلوب واحدا.

ان دعم الأشقاء يمكّن الأردن من القيام بواجبه الإنساني تجاه إخوته الذين لجأوا للأردن هربا من جحيم المعاناة والموت الذي يطاردهم.

وفي الوقت الذي يؤكد فيه نواب الشعب الأردني شكرهم وتقديرهم وامتنانهم للأشقاء في دول الخليج العربي، فإنهم ليضرعون الى المولى سبحانه ان يحفظ الأهل والعزوة قادة وشعوباً وان يديم على دولهم نعمتي الأمن والأمان، وسيظل الاردن بعون الله ثم بدعمهم المتواصل ومواقفهم الشجاعة المخلصة للامة، سيظل القلعة الحصينة التي تذود عن حياض الامة، المدافع عن مجدها وعزها .

المهندس سعد هايل السرور

رئيس مجلس النواب


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

إدانة فيلم يتعلق بقبة الصخرة المشرفة

تابع مجلس النواب باهتمام و سخط كبيرين ما أقدمت عليه وزارة الخارجية الإسرائيلية من عرض فيلم على القنوات الفضائية و الذي يظهر فيه أن قبة الصخرة المشرفة تنهار على نفسها و يظهر بعدها صورة الهيكل المزعوم مكان القبة.وإذ يدين المجلس بشدة هذا الفيلم و ما احتواه من أوهام و أكاذيب فانه :
يعرب عن استنكاره و تنديده لكل الممارسات الإسرائيلية العنصرية المتواصلة التي تمارس على فلسطين شعبا و أرضا و مقدسات إسلامية و مسيحية و بالذات الممارسات المتكررة على المسجد الأقصى المبارك و قبة الصخرة المشرفة . و يؤكد المجلس أن هذه الممارسات التي تخالف القوانين و الاتفاقيات و الأعراف الدولية إنما تعبر عن عقلية القلعة لدى الساسة الصهاينة و الغطرسة العنصرية الإسرائيلية مثلما توضح بشكل قاطع نهج السلطات الإسرائيلية القائمة على تهويد القدس الشريف. و يطالب المجلس الهيئات و المؤسسات الدولية في العالم اجمع استنكار و إدانة هذه الممارسات التي تستفز مشاعر المسلمين كافة بالإضافة لتهديدها للأمن و السلم و الاستقرار في المنطقة والعالم. و يثمن المجلس عاليا جهود جلالة الملك عبدالله الثاني الحثيثة خلال لقاءاته و اجتماعاته في مختلف المحافل و المؤتمرات الدولية مشيدا بالرعاية الأردنية الهاشمية للمقدسات الإسلامية و المسيحية في فلسطين بشكل عام و القدس الشريف على وجه الخصوص .


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
أجندة الأحداث
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
 
 
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30
 
31