شاهد البث الحي
 
"نقل النواب" تبحث عطاء تأهيل الصحراوي وتحويلة إربد - عمان

"نقل النواب" تبحث عطاء تأهيل الصحراوي وتحويلة إربد - عمان

خصصت لجنة الخدمات العامة والنقل النيابية، اجتماع عقدته اليوم الاربعاء برئاسة النائب خالد ابو حسان وحضور وزير الأشغال العامة والإسكان سامي هلسة، لمناقشة عطاء تأهيل الطريق الصحراوي وتحويلة طريق إربد – عمان. 
واكد ابو حسان اهمية التعاون والتنسيق مع الحكومة لإيجاد حلول من شأنها تقديم خدمة افضل للمواطنين، مضيفاً ان تأهيل الطريق الصحراوي الذي يربط العاصمة بجميع محافظات الجنوب سيكون له انعكاسات ايجابية على شبكة النقل. 
كما دعا في الاجتماع، الذي حضره امين عام الوزارة عمار غرايبة ونقيب الجيولوجيين صخر النسور وعدد من الخبراء والمختصين، الى ضرورة ايجاد طرق بديلة لحل مشكلة طريق اربد - عمان، من اجل اكمال اعمال الصيانة بأسرع وقت ممكن للتخفيف من الازدحامات المرورية.
من جانبه، قال هلسة ان الطريق الصحراوي سيتم تنفيذه مطلع ايلول المقبل وبفترة زمنية مدتها 22 شهرا من خلال مقاولين "سعوديين واردنيين"، بحسب الاتفاق المبرم مع الصندوق السعودي مع الاخذ بعين الاعتبار إيجاد تحويلات بديلة لضمان التنقل بسهولة .
وفي معرض رده عن تساؤلات اعضاء اللجنة حول ضمان تسليم المشروع بطريقة تكفل ديمومة الشارع، قال هلسة ان التسليم سيكون من خلال وجود تقنية عالية"ماكينة" تقوم بالسير على الشارع وهي التي تحدد اماكن الخلل اذا وجدت، وبالتالي التقليل من الاخطاء البشرية التي تحدث.
وفيما يتعلق  بتحويلة طريق اربد - عمان، قال غرايبة  "لا نستطيع تكثيف العمل عليها بشكل كبير وذلك لمرور السيارات بشكل مستمر"، مبينا ان الوزارة اخذت على عاتقها الانتهاء من العمل قبل حلول فصل الشتاء.
من جهته، قال النسور ان طريق اربد - عمان بمجمله منطقة رملية تحتها طبقة طينية تتجمع تحتها المياه التي تحدث الانزلاقات ما يستدعي ايجاد طرق بديلة.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
"فلسطين النيابية" تجتمع بنادي الإمارات الدولي

"فلسطين النيابية" تجتمع بنادي الإمارات الدولي

أعلن رئيس لجنة فلسطين النيابية يحيى السعود عن أن "حملة الشيخ زايد لعيد الأضحى المبارك"، المعنية بإغاثة المخيمات، ستباشر غداً عملها بتوزيع مساعدات على محتاجين وفقراء.
وبين، خلال لقاء اللجنة اليوم الأربعاء مع نادي الإمارات الدولي للأعمال والمهن الحرة بحضور مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينينة ياسين أبو عواد ورؤساء لجان المخيمات، ان هذه المساعدات تحتوى على "5 آلاف كسوة عيد وحقائب مدرسية"، جاءت بناءً على مذكرة تفاهم ما بين "فلسطين النيابية" والنادي.
وثمن السعود الدور الذي يقوم به النادي تجاه المخيمات، متطلعاً الى تعزيز هذا الدور على النحو الذي يضمن تحقيق الفائدة لجميع أبناء المخيمات وتوسيع قاعدة المستفيدين.
من جهتهم، اكد اعضاء اللجنة ضرورة إيصال جميع المساعدات الى مستحقيها، معربين عن أملهم بأن تتوسع هذه الحملة لتشمل اكبر عدد من المحتاجين.
بدوره، قدر أبو عواد جهود لجنة فلسطين النيابية ونادي الامارات الدولي تجاه المخيمات، معرباً عن امله بأن تكون هذه الحملة باكورة تعاون مشترك لتوسيع المشاريع التنموية والمساعدات في المخيمات.
من، جانبه بين ممثل النادي عادل خيون ان هذه المساعدات تستهدف بشكل مبدئي من 50 الى 100 أسرة محتاجة، مضيفاً "ان هذه المبادرات مستمرة، ولدينا كنادي عدة نشاطات ومبادرات انسانية سيتم تعزيزها".
كما جرى خلال اللقاء بحث آليات توزيع المساعدات مع رؤساء لجان المخيمات الذين ثمنوا بدورهم هذه الحملة، مؤكدين ايصالها الى جميع مستحقيها.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الطراونة يلتقي سفيري اندونيسيا وجنوب افريقيا

الطراونة يلتقي سفيري اندونيسيا وجنوب افريقيا

بحث رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، بمكتبه في دار المجلس اليوم الأربعاء، مع سفيري اندونيسيا آندي رحميانتو وجنوب افريقيا جون ديفيز لدى المملكة كل على حدة، عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك والعلاقات الثنائية بين الاردن و بلديهما في المجالات كافة.
واستعرض الطراونة تداعيات الاوضاع في المنطقة خاصة الازمة السورية واللاجئين وجهود محاربة الارهاب، وتأثير ذلك على الاردن على مختلف الصعد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والامن، فضلاً عن الضغوط الهائلة التي يتحملها الاردن جراء ذلك من حيث عجز الموازنة والموارد وبالذات قطاعات المياه والتعليم والصحة والبنى التحتية.
وبين الطراونة ان مجلس النواب سيتبنى مقترحاً حول الاعتداءات الاسرائيلية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في مؤتمر بالي المزمع عقده بداية الشهر المقبل، بالاضافة لعرض المقترح كبند على جدول اعمال الاتحاد البرلماني الدولي.
ودعا كل الاصدقاء خاصة اندونيسيا وجنوب افريقيا لدعم هذا المقترح، اذ ان المقدسات تهم جميع الاطراف العربية والافريقية على وجه الخصوص ودول العالم كافة.
ولفت الطراونة الى ان المجلس رصد كل الاعتداءات الاسرائيلية ومشاريع القوانين العنصرية التي ناقشها واقرها البرلمان الإسرائيلي "الكنيست"، حيث تم تزويد البرلمانات والجمعيات والاتحادات والهيئات البرلمانية الاقليمية والدولية بهذه المشاريع.
واكد ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني محبُ للسلام ويؤمن بالحوار والحل السلمي لاي مشكلة، مشدداً على ان عدم ايجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية سيدفع بالشباب العربي والاسلامي الى العنف والارهاب وسيبقي المنطقة والعالم بحالة عدم استقرار فضلاًعن زيادة حدة العنف والارهاب.
وجرى خلال اللقاء التأكيد على اهمية توحيد الجهود البرلمانية وتنسيقها ازاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك في المحافل والمؤتمرات الدولية كافة، خاصة وان هناك قضايا كثيرة متقاربة وتخدم المصالح الوطنية للجميع.
كما جرى الاتفاق على اهمية جمعيات الصداقة البرلمانية في تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بالاضافة الى ضرورة تبادل الزيارات والخبرات.
بدوره، اشاد السفير الاندونيسي آندي رحميا نتو بقيادة جلالة الملك الحكيمة، لافتاً الى رسالة الرئيس الاندونيسي التي تتضمن تثمينه لجهود جلالته المبذولة ازاء المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف.
واكد رحميانتو ان اندونيسيا تشترك مع الاردن فيما يتعلق بالقضية الفلسطينبة معرباًعن امله للمزيد من التعاون والتنسيق لعمل اردني اندونيسي مشترك لمواجهة الاعتداءات الاسرائيلية على القدس الشريف، مبيناً ان اندونيسيا ستدعم المقترح الاردني المتعلق بالمقدسات .
واعرب سفيرا اندونيسيا وجنوب افريقيا عن تهنئتهما للاردن بنجاح الانتخابات البلدية واللامركزية التي اجريت مؤخراً.
واكدا اهتمام بلديهما بتنمية وتطوير علاقاتهما مع الاردن في شتى المجالات، واصفين إياها بالتاريخية والتي تصب في مصلحة الاردن وبلديهما.
من جانبه، قدر عالياً سفير جنوب افريقيا جون ديفيز قيادة جلالة الملك الحكيمة وجهود الاردن ازاء قضايا المنطقة خاصة في الحفاظ على امن واستقرار الاردن في ظل اقليم يعج بالعنف والصراعات والحروب، معرباً عن امله في ايجاد الحلول لمشاكل المنطقة كافة .
واكد ان جنوب افريقيا تدعم القضية الفلسطينية وتؤمن بحل الدولتين .
واعرب عن تطلعه بصفته عميداً لسفراء المجموعة الافريقية في الاردن لتمنية وتعزيز علاقات التعاون بين الاردن ودول افريقيا في المجالات كافة.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
نزاهة النواب تبحث معيقات الاستثمار

نزاهة النواب تبحث معيقات الاستثمار

بحثت لجنة النزاهة والشفافية وتقصي الحقائق النيابية، خلال اجتماع عقدته اليوم الثلاثاء برئاسة النائب زيد الشوابكة وحضور وزير المالية ووزير الصناعة والتجارة والتموين بالوكالة عمر ملحس والمدراء العامين لضريبة الدخل والجمارك والأراضي، عددا من معيقات الاستثمار.
وبين الشوابكة أنه تم الاطلاع على أهم العقبات والمعيقات التي تواجه قطاع الاستثمار والمستثمرين، لافتا الى تأكيد اللجنة على ضرورة معالجتها والتعامل معها بما يلزم من خلال تعديل التشريعات ذات العلاقة بهدف تعزيز بيئة القطاع الاستثماري وتوفير بيئة صحية جاذبة للمستثمرين.
ودعا إلى ضرورة تدعيم التشاركية مع الحكومة لتحقيق تلك الغايات ومحاربة كل اوجه الفساد.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+

رئيس مجلس النواب الليبي يصل عمان

وصل رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، عمان مساء اليوم السبت، على رأس وفد نيابي وعدد من شيوخ العشائر الليبية.
وكان رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة على رأس مستقبلي صالح، الذي وصل
مساء اليوم مطار ماركا العسكري، كما كان في الاستقبال النائب الأول لرئيس مجلس النواب خميس عطية وأمين عام المجلس فراس العدوان ومستشار رئيس مجلس النواب عطا الله الحنيطي ومدير شؤون الرئاسة عبدالرحيم الواكد، بالإضافة إلى أركان السفارة الليبية في عمان.
ويبحث الطراونة مع صالح، خلال الزيارة التي تتواصل على مدى ثلاثة أيام، تعزيز العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، فضلاً عن آخر المستجدات الإقليمية والدولية، وخصوصا الموضوع الليبي.
كما يجري صالح خلال الزيارة مباحثات مع عدد من المسؤولين الأردنيين، تتناول العلاقات الثنائية والأوضاع الإقليمية والدولية


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الطراونة: الأردن يولي ملف الأزمة الليبية كل الاهتمام

الطراونة: الأردن يولي ملف الأزمة الليبية كل الاهتمام

اكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة اننا في المملكة الاردنية الهاشمية نتبع رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في دعم الاشقاء العرب، وتطويع الامكانات الاردنية لخدمة مصالحهم، ومن موقفنا كرئيس للقمة العربية فإننا نولي ملف الازمة الليبية كل الاهتمام، متطلعين لعودة ليبيا آمنة مستقرة لتعود الى العرين العربي.
وقال، خلال جلسة مباحثات رسمية عقدها اليوم الاحد مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح والوفد المرافق له، اننا في الاردن نتابع باهتمام التطورات على الساحة الليبية، وما يهمنا هو استعادة الامن والسلم لهذا البلد العربي العريق، وان يصل الليبيون الى نتائج ملموسة للحل السياسي تمكنهم من استئناف عمل المؤسسات واستعادة دورها المنوط فيها.
وأضاف أن الأمن الليبي والعمل على الحل السياسي التوافقي بين جميع الاطراف وضمان وحدة الاراضي الليبية هي جوهر المصالح الليبية والتي على الجميع دعمها وتمكين الشعب الليبي من الوصول لاهدافه بالسرعة المطلوبة.
وتابع الطراونة، خلال الجلسة التي حضرها النائب الاول لرئيس مجلس النواب خميس عطية والنائب الثاني احمد الهميسات ومساعد الرئيس الدكتور صوان الشرفات ورئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية رائد الخزاعلة وامين عام مجلس النواب فراس العدوان، ان الاردن بقيادة جلالة الملك يقف الى جانب الاشقاء الليبيين في حربهم على الارهاب، فالاردن وليبيا يقفان بثبات بوجه الارهاب والارهابيين، معربا عن امله في ان تحسم المعركة ضد الارهابيين بانتصار الشعب الليبي واستعادته للامن الوطني الشامل على كامل اراضيه.
وجدد دعم مجلس النواب لاي جهود ليبية والقيام بأي دور لخدمة القضايا الليبية، مؤكدا دعم مجلس النواب للشرعية والقضايا الليبية.
وزاد اننا في الاردن نؤكد باستمرار على اهمية الحلول السياسية للأزمة في ليبيا لانه في الحوار فقط سيصل الجميع لمخرجات قابلة للحياة خصوصا بعد ان قطع الليبيون خطوات مهمة على هذا الطريق، وعلى الاشقاء البناء على ما تقدم والاستفادة من فرص استعادة الامن والسلم الداخلي.
وأوضح الطراونة اننا في المملكة مستعدون لتقديم كل اشكال الدعم والاسناد لجهود اعادة اعمار ليبيا، مطوعين خبراتنا على طريق مساعدة الاشقاء الليبيين في شتى المجالات والقطاعات.
واكد ان الاردن بقيادته الهاشمية متمسك بثوابته العروبية ومتطلبات الهوية الاسلامية ولذلك فإننا ندعم بكل قوانا الحل العادل للقضية الفلسطينية وصولا لقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
كما اكد اننا نقف بكل حزم بوجه الاعتداءات الاسرائيلية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس، مبينا ان المساعي الاردنية الدبلوماسية نجحت في وقف الانتهاكات الاسرائيلية الاخيرة ومحاولات الجانب الاسرائيلي في تغيير الوضع القانوني والتاريخي في الحرم القدسي الشريف.
واعرب الطراونة عن أسف الاردن للواقع العربي اليوم المشحون بالخلافات العربية العربية في حين اننا الاكثر تضررا من استمرار حالة عدم الاستقرار في دول الجوار سورية والعراق ما تسبب لنا في ازمة لجوء انساني استنزفت مواردنا الاقتصادية والبنى التحتية اذ تحملنا هذا الواقع منفردين وبالنيابة عن الاشقاء العرب.
من جانبه، اعرب صالح عن تقديره العالي للاردن ملكا وحكومة وشعبا على دعمه المتواصل لليبيا في تحقيق امنه واستقراره.
كما اعرب عن امله في مساهمة الاردن في اعمار ليبيا، مؤكدا اهمية التواصل بين البلدين خاصة البرلمانيين للاستفادة من الخبرات الاردنية الرائدة في المجالات كافة.
ودعا صالح الى ضرورة دعم الشرعية الليبية لتمكين بلاده من تجاوز المحن والتحديات التي تواجهه.
واستعرض المشكلات والمعوقات التي واجهت الثورة الليبية على مختلف الصعد والجهود المبذولة للقضاء على العصابات الارهابية والميليشيات المسلحة التي حاولت السيطرة على الثورة.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
أجندة الأحداث
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
 
 
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30
 
31