Logo 2 Image




"صحة النواب" تبحث مستجدات الوضع الوبائي

 استمعت لجنة الصحة والبيئة النيابية، خلال اجتماع عقدته اليوم الأربعاء، إلى مستجدات الوضع الوبائي فيما يتعلق بجائحة فيروس كورونا المستجد.
وقال مقرر اللجنة، النائب الدكتور تيسير كريشان، إن اللجنة استمعت من وزير الصحة، نذير عبيدات، إلى آخر مستجدات الوضع الوبائي في المملكة، وكيفية تعامل الحكومة معه.
من جانبهم دعا النواب: خالد الشلول وفراس القضاة وهايل عياش وعبدالرحيم الازايدة وهادية السرحان، إلى ضرورة أن يكون هناك تشاركية أكثر ما بين اللجنة ووزارتي الصحة والداخلية، فضلًا عن ضرورة التوعية الإعلامية حول المرض وأعراضه وطرق الوقاية منه، وتوحيد التصريحات الإعلامية من المختصين لتجنب إرباك المواطنين، خاصة فيما يتعلق بإجراءات الإغلاقات والحظر.
من ناحيته، أكد عبيدات أن الأردن يشهد موجة ثانية من الوباء، حيث وصل عدد الإصابات لأكثر من 7 آلاف إصابة يوميًا، مشيرًا إلى إمكانية ارتفاع أعداد الإصابات في الأيام المقبلة، وكذلك ارتفاع نسبة الإدخال للمستشفيات في الموجة الحالية (الثانية)، مقارنة بالموجة الاولى.
ولفت إلى إمكانية انخفاض أعداد الإصابات منتصف شهر نيسان (ابريل) المقبل، قائلًا إن الإجراءات التي تتخذها الحكومة تهدف لتسطيح المنحنى الوبائي، ولكي يستطيع القطاع الصحي التعامل مع حالات ازدياد أعداد الإصابات.
وأوضح عبيدات أن هناك عدد من المستشفيات الخاصة غير متعاونة مع الوزارة فيما يتعلق بالتعامل مع الفيروس، مؤكدًا أن الوزارة ستقوم بتطبيق أوامر الدفاع على تلك المستشفيات في حال تعنتها.
وأكد أن وزارة الصحة زادت أعداد أجهزة التنفس الاصطناعي، فضلًا عن زيادة الكوادر الطبية في المستشفيات الحكومية لزيادة قدرتها على التعامل مع الجائحة.
وحول الإجراءات التقييدية، التي اتخذتها وستتخذها الحكومة، قال عبيدات إن الحكومة استبعدت إجراء حظر شامل لمدد طويلة، رغم أن العديد من الدول اتخذت مثل تلك الإجراءات، مشددًا على أن الحكومة تراعي عند اتخاذ أي قرار الموازنة ما بين صحة المواطن والوضع الاقتصادي للمملكة.
وأشار إلى أن وزارة الصحة قامت بعمل دراسات، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وجامعة اكسفورد، أظهرت أنه في حال بقي الوضع في المملكة على ما هو عليه (دون إجراءات تقييدية)، فإن الوضع سيكون خطيرًا، ومن الممكن أن يخرج عن السيطرة (قبل اتخاذ قرار حظر يوم الجمعة)، موضحًا في الوقت نفسه "أن هناك عدم التزام من المواطنين بإجراءات السلامة العامة".
وحول إغلاق المناطق التي يوجد فيها تزايد لأعداد الإصابات، قال عبيدات إن ذلك الإجراء أثبت عدم جدواه لانتقال أصحاب تلك المناطق المعزولة إلى مناطق أخرى في المملكة.