Logo 2 Image




العزم النيابية تدعو للارتقاء بالعمل الكتلوي البرامجي

أكد رئيس كتلة العزم النيابية، خالد أبو حسان، ضرورة الارتقاء والنهوض بالعمل الكتلوي البرامجي ليكون نواة حزبية تساعد في المشاركة السياسية.
وشدد، خلال ترؤسه اجتماعًا للكتلة عقدته، اليوم الاحد، لمناقشة مضامين لقاء جلالة الملك مع رئيس مجلس النواب ورؤساء الكتل النيابية، مؤخرًا، على ترجمة أفكار جلالة الملك عبد الله الثاني الى برامج وطنية شاملة تحقق المصالح الوطنية العليا.
وقال أبو حسان ان تعزيز ثقة المواطن بالمؤسسات الوطنية لا يتأتى الا من خلال تعزيز مبدأ التعاون ما بين السلطات لاسيما التشريعية والتنفيذية والتواصل مع المجتمع ومواصلة العمل على الإصلاح الإداري وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.
وأشار الى ان المرحلة المقبلة مليئة بالتحديات الاقتصادية الامر الذي يتطلب وضع خطة وطنية شاملة للتعافي الاقتصادي وإطلاق سياسات لتحفيز وجذب الاستثمار وتذليل العقبات التي تواجهه باعتباره المحرك الرئيس برفع معدلات النمو الاقتصادي والحد من تفشي معدلات البطالة والفقر.
من جهتهم قال أعضاء الكتلة ان حديث جلالته يشكل دافعاً لنا لمواصلة مسيرتنا البرلمانية وترسيخ العمل الكتلوي البرامجي ويمثل خارطة طريق ومنهج عمل لتحقيق مسيرة الإصلاح السياسي والاقتصادي والإداري.
وأكدوا أهمية مضاعفة جهودهم لبناء تصورات جديدة في الإصلاح السياسي والإداري وتطوير منظومة القوانين الناظمة للحياة السياسية وفتح آفاق التعاون مع جميع الجهات والمؤسسات والاشتباك مع المواطنين لتحقيق المصالح الوطنية العليا.
واتفقت الكتلة في نهاية الاجتماع على جملة من القرارات والتوجهات في المرحلة المقبلة من أبرزها صياغة برامج واقعية تخدم مسيرة التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
كما قررت الكتلة اختيار أحد أعضائها ليلقي خطاب الكتلة اثناء مناقشة الموازنة العامة للدولة، والذي بدأ اليوم الأحد.