Logo 2 Image




"العزم النيابية" تدعو الحكومة للإسراع في صياغة نظام إداري فعال

دعت كتلة العزم النيابية الحكومة الى الإسراع في صياغة نظام اداري فعال وناجع يعالج الترهل الإداري الذي اعترى مختلف وزارت الدولة لا سيما وزارة الصحة.
جاء ذلك خلال اجتماع عقدته بدار مجلس النواب اليوم الاحد لبحث حادثة مستشفى السلط الجديد.
وقال رئيسها النائب خالد أبو حسان ان عنوان المرحلة هو اصلاح الإدارة العامة وإنتاج نظام اداري حصيف وراشد ينهض بالمؤسسات ويسهم في تعزيز الرقابة على الجهاز الإداري ويُفعل مفهوم المساءلة والمحاسبة بحق المقصرين.
وأضاف أبو حسان لا بد من ترتيب بيتنا الداخلي واجتثاث الفساد الإداري عبر تبني موقف للإصلاح الإداري يعالج الاختلالات ويزيل التشوهات التي أنهكت المؤسسات ما انعكس سلباً على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.
من جهتهم قال أعضاء الكتلة النواب: محمد بني ياسين وشادي فريج ووائل رزوق وآمال الشقران وعيد النعيمات وبسام الفايز وريما العموش وروعة الغرابلي ومحمود الفرجات لا بد من وجود خطة للحكومة ولكل وزارة ولجنة متابعة من قبل النواب للأداء الحكومي، لافتين الى ان أسلوب الفزعة لا يخدم الوطن ولا يحمي المواطنين.    
وقالوا ان هذه الحادثة رغم انها دقت ناقوس الخطر الا انها فرصة للتلاحم الوطني والاستفادة واخذ العبرة من هذه المأساة في قادم الأيام مضيفين لطالما حذرنا الحكومة من الترهل الموجود في الوزارات.
وكانت الكتلة ثمنت في مستهل الاجتماع زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني الى مدينة السلط، أمس السبت، لوقوف جلالته بشكل مباشر على كامل الحيثيات والتفاصيل المتعلقة بالحادث الأليم الذي أودى بحياة عدد عزيز على قلوبنا من الذين كانوا يرقدون على سرير الشفاء في مستشفى السلط.
واكدت ان هذه الزيارة والقرارات التي اتخذها جلالته على الفور كان لها أثر عميق في تخفيف الاحتقان والغضبة الشعبية التي سادت في ارجاء الوطن.