شاهد البث الحي
 

المجلس الحالي

البيانات الصادرة

بيان صادر عن مجلس النواب


بسم الله الرحمن الرحيم
يعبر مجلس النواب الأردني عن أصدق عبارات التهنئة والترحيب بنتائج قمة العلا التي انعقدت بالمملكة العربية السعودية، وأعادت العلاقات الأخوية بين دول مجلس التعاون الخليجي الشقيقة إلى وضعها الطبيعي، وأحيت الأمل في نفوسنا جميعا بمستقبل أكثر تقاربا وتعاونا أخويا بين دولنا العربية، بما يحقق آمالنا بالتضامن القومي، الذي تطمح إليه الشعوب العربية، خدمة للمصالح القومية المشتركة، وتعزيزا للتعاون الذي يحفظ أمن واستقرار بلادنا العربية وقوتها وازدهارها وتقدمها .
إن عودة علاقات الأخوة إلى مجراها الطبيعي سيظل دائما موقفا معبرا عن القيم والمبادئ التي يؤمن بها بلدنا الأردن تجاه قوة ووحدة الموقف العربي في تحقيق أماني الشعوب العربية، تلك المبادئ التي يحمل لواءها جلالة قائدنا الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه، ويبذل في سبيلها كل ما يستطيع من أجل ضمان الأمن والتعاون العربي، وتفعيل عناصر قوته أمام التحديات التي يواجهها على المستويات القومية والإقليمية والدولية.
وإذ نبارك ذلك الإنجاز الذي تم تحقيقه بين إخواننا في مجلس التعاون الخليجي ، فإننا نسأل الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا العربية من كل سوء ، وأن يجعل المحبة والوئام والنوايا الطيبة منطلقا لمرحلة جديدة من التعاون والتنسيق الأخوي ، في نطاق مسيرة العمل العربي المشترك ، بإذن الله وتوفيقه .
 


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
مجلس النواب يحذر من التصعيد الإقليمي على حساب مصالح وأمن العراقيين

مجلس النواب يحذر من التصعيد الإقليمي على حساب مصالح وأمن العراقيين

حذر مجلس النواب من خطورة التصعيد الإقليمي على حساب مصالح أمن واستقرار العراق، مؤكدا أهمية حماية مصالح العراقيين، وضرورة احتواء أي تصعيد من شأنه رفع درجة التوتر والتأزيم على الأراضي العراقية. 

وطالب مجلس النواب في بيان له بضرورة صياغة موقف عربي يدعم جهود استقرار وأمن العراق وتجنيب الشعب العراقي المزيد من الفوضى والاضطراب، نتيجة للتطورات الأخيرة التي شهدتها الساحة الداخلية. 

ودعا المجلس في بيانه إلى دعم جهود سيادة العراق على أرضه، وضرورة العمل على تثبيت أركان المصالح العراقية في مختلف المجالات، وعلى رأسها أمن واستقرار الشعب العراقي وضمان عدم عودته لمربع التوتر الأمني الذي استنزف إمكانيات الشعب والمؤسسات على مدى السنوات الماضية. 

وشدد المجلس على ضرورة توفر إسناد عربي يدعم جهود احتواء الأزمة ويضمن تأمين متطلبات خفض التصعيد.

وحذر المجلس من مغبة افتعال أي أزمات جديدة في المنطقة، والتي من شأنها مفاقمة الأوضاع سوءاً، وهو ما يحتم على الأطراف جميعا بناء معالجات دبلوماسية للأزمات القائمة، وبما يضمن احترام شروط مبادئ الجوار و عدم التدخل بالشؤون الداخلية للجمهورية العراقية ويحترم سيادتها على أرضها.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
مجلس النواب: نرفض المساس بعمق العلاقة الأردنية الكويتية

مجلس النواب: نرفض المساس بعمق العلاقة الأردنية الكويتية

أكد مجلس النواب رفضه لأي مساس بعمق العلاقة الأردنية الكويتية، مشددًا على أن العلاقات الثنائية بين البلدين تعد مثالاً يحتذى بالأخوية الصادقة تحت مظلة الهوية العربية الاسلامية.

واستنكر المجلس في بيان أصدره مساء اليوم الخميس أي محاولة للمساس بروابط الأخوة التي تربط البلدين الشقيقين، والعلاقة الراسخة بين جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين وأخيه سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
وشدد مجلس النواب على أن أي محاولة للنيل من العلاقة الأردنية الكويتية هي محاولة لضرب العلاقة التي تمثل عمقًا عربيًا راسخًا، ومحاولة للعبث بعلاقة مع شقيق له مواقف لا مجال لنكرانها أو تجاوزها، مؤكداً أن الشقيقة الكويت تمثل مساحة عربية من الحكمة والمسامحة، وتشكل إرثًا عربيًا في التزامها بقيم القومية، التي تجعلها في مقدمة الأمة في الرأي والمشورة.
وزاد المجلس في بيانه: إن العلاقات الراسخة بين البلدين الممتدة لسنوات من الثقة والتنسيق المستمرين، يتوجب على الجميع احترامها، والدفع بها قدماً، مشدداً على أهمية وحدة الصف العربي وتماسكه في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة، وأن لا تكون الرياضة سبباً في الفرقة والتشتت او العبث.

وأكد البيان على أن مجلس النواب الأردني ومجلس الأمة الكويتي على تنسيق وتشاور مستمرين، ولديهما من المواقف تجاه قضايا أمتنا المركزية وعلى رأسها القضية الفلسطينية ما يبعث دوما على التقدير والاعتزاز في مختلف المحافل البرلمانية، مشيرا إلى مواقف الكويت الداعمة باستمرار لعدالة وشرعية القضية الفلسطينية وحق الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم المشروعة على ترابهم الوطني.

وختم البيان بالقول: نستنكر كل الهتافات المسيئة التي صدرت عن بعض الجماهير خلال مبارة منتخبي الأردن والكويت، ونعتبرها غير ممثلة  للشعب الأردني، الذي يعترف للكويت أهلًا وأميرًا وحكومة وبرلماناً، بجميل ما تقدمه من دعم موصول لأمتها العربية والإسلامية، حيث نتشارك معهم في القضايا والمواقف حيال أمتينا وشعوبها.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
التقويم
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
 
 
 
 
 
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30
 
31