شاهد البث الحي
 

المجلس الحالي

جميع الاخبار

الطراونة مهنئاً بالعيد والاستقلال:   نقتدي بنهج سيد البلاد ونستذكر تضحيات الشهداء وجيشنا وكل يد معطاءة

الطراونة مهنئاً بالعيد والاستقلال: نقتدي بنهج سيد البلاد ونستذكر تضحيات الشهداء وجيشنا وكل يد معطاءة

هنأ رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة جلالة الملك عبد الله الثاني وولي عهده الأمين والأسرة الأردنية الواحدة بمناسبة عيد الفطر السعيد وذكرى استقلال المملكة الرابع والسبعين.

وقال الطراونة : إننا في الاستقلال نستذكر الشهداء وتضحياتهم، و بسالة جيشنا وأجهزتنا الأمنية، و كل يدً معطاءة نذرت نفسها لخدمة  الوطن.

وتابع بالقول: في الاستقلال نستذكر كيف تسامت وتعالت قيمة الإنسان الأثمن والأغلى فيما نملك، والتي جعلها جلالة الملك واقعا نعيشه لا شعارا فقط، حيث كانت سلامة المواطن وصحته الاولوية في ظل جائحة كورونا، وندرك كيف استطاع الأردن تجاوز الصعاب وكيف كان يخرج عند الشدائد قوياً صلباً متماسكاً موحداً.

وحيث يحل عيد الفطر السعيد، قال الطراونة: نتقدم بالتهنئة لكل الذين واصلوا الليل بالنهار من أجل صحة وسلامة شعبنا، في الجيش والأمن ومختلف الأجهزة والكوادر الطبية والتمريضية، ونستذكر في هذا المقام العاملين بالمياومة، و كل الذين تضرروا جراء جائحة كورونا، مؤكداً هنا أهمية الاقتداء بنهج سيد البلاد في تقديم مختلف أشكال الدعم والرعاية لهم.

وختم بالقول: هي مناسبات عزيزة على قلوبنا، نتضرع إلى العلي القدير أن تحل علينا ونحن أقوى وقد تجاوزنا هذه المحنة والأيام العصيبة، فكل عام والوطن وقائد الوطن وشعبنا العظيم بألف خير.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الطراونة: موقف الملك يضع العالم أمام مسؤولياته القانونية والأخلاقية وحل الدولتين وحده الخيار الآمن

الطراونة: موقف الملك يضع العالم أمام مسؤولياته القانونية والأخلاقية وحل الدولتين وحده الخيار الآمن

قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إن موقف جلالة الملك عبد الله الثاني تجاه القضية الفلسطينية، يضع العالم أمام مسؤولياته القانونية والأخلاقية.
وكتب الطراونة في تغريدة له عبر تويتر: حل الدولتين مبدأ راسخ في معادلة السلام العادل والشامل والآمن الذي تقبل به جميع الأطراف، وأي خطوة أحادية من الاحتلال هي نسف لأسس العملية السلمية برمتها، واعتداء صارخ على القانون الدولي. موقف جلالة الملك يضع العالم أمام مسؤولياته القانونية والأخلاقية.

تغريدة الطراونة جاءت عقب مقابلة لجلالة الملك عبدالله الثاني مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية، اليوم الجمعة، اكد خلالها جلالته ان حل الدولتين هو السبيل الوحيد الذي يجعلنا نمضي قدماً، وأن الأردن يدرس جميع الخيارات في حال ضمت إسرائيل مزيدا من الأراضي في الضفة الغربية، وأن هذا الأمر سيؤدي  إلى صِدام كبير مع المملكة الأردنية الهاشمية.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الطراونة في ذكرى النكبة: ستبقى فلسطين قضيتنا ولا تنازل عن حقه شعبها بالعودة والتعويض

الطراونة في ذكرى النكبة: ستبقى فلسطين قضيتنا ولا تنازل عن حقه شعبها بالعودة والتعويض

أكد رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة أهمية أحياء ذكرى النكبة في كل عام، حتى تبقى القضية حاضرة في أذهان الأجيال، ولتعبر عن مآسة وومعاناة شعب تم تهجيره من أرضه من قبل محتل غاصب.
وقال في بيان صادر عن الاتحاد البرلماني العربي بمناسبة الذكرى (72) للنكبة، "إننا نتوجه في الاتحاد بأسمى آيات الإكبار والإجلال والاحترام للشعب العربي الفلسطيني ، المتمسك بقضيته وأرضه وعدالة حقوقه، الصامد في وجه مشاريع الخنوع والاستسلام، وحقه بالعودة والتعويض".
ودعا الطراونة إلى الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني المقاوم ومساندته في جميع المحافل الدولية، لمواجهة آلة البطش الإسرائيلية "وصفقة القرن" المزعومة، وجميع المخططات الاستعمارية الهادفة إلى توسيع الاستيطان، وتهويد القرى والمدن الفلسطينية، وابتلاع مزيد من الأراضي العربية الفلسطينية.
وجدد مطالبته، للأسرة الدولية ومجلس الأمن الدولي، لتشكيل لجنة دولية محايدة لمتابعة الأوضاع الصحية للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، منعاً لانتشار وباء فيروس كورونا المستجد.
وفي السياق ذاته تلقى الطراونة رسالة من رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، قال فيها إن ذكرى النكبة تحل مع اجراءات للاحتلال لضم أجزاء كبيرة من ما تبقى من أرض فلسطين المحتلة.
وأضاف الزعنون في رسالته إن إجراءات الاحتلال وصلت لحد تهديد البنوك الفلسطينية بالإغلاق واعتقال القائمين عليها ومصادرة أموالها بحجة تقديم خدماتها لعائلات الأسرى والجرحى والشهداء الفلسطينيين.
وأكد الزعنون تمسك المجلس الوطني الفلسطيني بحق العودة والتعويض للاجئين إلى ديارهم التي شردجوا منها عام 1948، وانهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس استناداً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
الطراونة لـ السعايدة وإدارات الصحف: الدعم الفوري للصحف ضرورة

الطراونة لـ السعايدة وإدارات الصحف: الدعم الفوري للصحف ضرورة

الطراونة: الصحف قلاع وطنية لا يمكن التعامل معها وفق منطق الربح والخسارة

 


أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة أن الصحافة لسان الدولة ويجب دعمها لتستمر في أداء دورها الوطني الذي لا يمكن الاستغناء عنه.

وقال الطراونة خلال لقاء نقيب الصحفيين الزميل راكان السعايدة وإدارات الصحف، إنه واكب أزمة الصحف منذ سنوات وأن تشريعات تم تعديلها في مجلس النواب لمواجهة تلك الأزمة، مضيفاً أن ما تواجهه الصحف الورقية مع جائحة كورونا كبير جدا ولا بد من دعم فوري للصحف كي تتمكن من المحافظة على وجودها وتدفع رواتب العاملين فيها.

وأكد الطراونة أهمية عدم التعامل مع الصحف وفق منطق الربح والخسارة، فهي الحصن المنيع الذي طالما دافع عن الوطن في مواقف وسنوات عصيبة، مشدداً على أن الاعلام يشكل مرتكزا اساسيا في توجيه الرأي العام، ويتوجب التنبه لمسألة أزمة الصحف، حيث إنها مصدر حقيقي وموضوعي للمعلومات، في وقت تعج مواقع التواصل الاجتماعي بالإشاعة والمعلومة المضللة.

وعرض نقيب الصحفيين وعدد من المديرين العامين للصحف واقع الصحف وحجم التحدي الذي تواجهه وسبل تخفيف ازمتها وتجاوز مشكلتها.

وقال نقيب الصحفيين الزميل راكان السعايدة إن الصحافة الورقية تواجه تهديدا وجوديا حقيقيا، وإن التعامل معها يجب أن يكون على أساس سياسي لا تجاري، لافتا إلى أن دول العالم التي تعي أهمية الاعلام تنفق عليه دون النظر أي عوائد مادية.

وشدد السعايدة على أن الصحافة في الأردن أم الإعلام، وهي اليوم تواكب متطلبات الإعلام الرقمي بصورة كبيرة، وتعتمد على مهنيتها ومصداقيتها ودقة معلوماتها في زمن سادت فيه فوضى الإشاعات.

وخلال اللقاء أكد المدراء العامون في الصحف اليومية، أهمية تدخل رئيس مجلس النواب للمساعدة في تجاوز أزمة الصحف الورقية.

وعرض مدير عام صحيفة "الدستور" الدكتور حسين العموش واقع الصحافة الورقية وما تعانيه قبل جائحة كورونا في ظل وجود أزمة مركبه تعانيها الصحف الورقية، مطالباً بإيجاد حلول واقعية تراعي وجود نحو الف موظف تضرروا من قرار إيقاف الصحف الورقيه فضلا عن خسائرها من غياب الاعلانات وخاصة الاعلانات القضائية التي تقدر بملايين الدنانير.

فما أكد مدير عام المؤسسة الصحفية الأردنية (الرأي)، جهاد الشرع، إن دعم الصحف مسألة لا تحتمل التأخير وأن الأشهر المقبلة ستكون صعبة للغاية.
من جانبه أكد مدير عام صحيفة "الغد" علاء القاسم على ثقته بالدور الذي يطلع به مجلس النواب باتجاه دعم مطالب الصحف الورقية التي تضررت جراء أزمة كورونا والقرارات الحكومية التي تطالت هذه المؤسسات.

فيما قال الزميل حسين الجغبير رئيس هيئة التحرير والمدير العام لجريدة الأنباط إن الصحف تضررت كثير من قانون الدفاع بوقف الطباعة في أفضل ثلاث شهور تمر على الصحف يكون خلالها الاعلان التجاري قوياً بنشر الشركات المساهمة العامة إعلاناتها السنوية بالصحف ونشر دعوات الاجتماع وتوزيع الأرباع وإعلانات الترويج لرمضان والتهاني عداك عن قوة الإعلانات القضائية وضرورتها خلال هذه الفترة مما سبب خسائر كبيرة للصحف تقدر بملايين.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
رئيس الاتحاد البرلماني العربي يدين مصادقة الاحتلال على مشروع استيطاني في الخليل

رئيس الاتحاد البرلماني العربي يدين مصادقة الاحتلال على مشروع استيطاني في الخليل

دان رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة مصادقة  الاحتلال الإسرائيلي  على مشروع استيطاني في الخليل ومحيط الحرم الإبراهيمي .

وقال الطراونة في بيان صادر عن الاتحاد اليوم الأربعاء إن الخطوة الاستيطانية تمهد الطريق لانتهاك جميع القوانين التي كفلت حق حرية العبادة لأشقائنا الفلسطينيين، وممارسة شعائرهم الدينية حسب الشرائع والمواثيق الدولية. 

و اكد أن مثل هذا الإعلان ما هو إلاّ خطوة من خطوات  مشؤومة تهدف إلى طمس المعالم العربية الإسلامية وهوية الأرض الفلسطينية بغية خلق واقع جديد يمهّد الطريق لعملية تهويد واسعة النطاق في جميع الأراضي العربية الفلسطينية المحتلة.

وناشد الطراونة المجتمع الدولي ممثلاً بحكوماته وبرلماناته الوطنية ومنظماته الإنسانية، الضغط على سلطات الاحتلال بهدف لجمها ووضع حد نهائي لمشاريعها التهويدية الإجرامية، مطالباً المحكمة الجنائية الدولية باعتماد توصية المدعية العامة بشأن انطباق صلاحية المحكمة على الأرض الفلسطينية المحتلة، والشروع في فتح تحقيق رسمي في جرائم وانتهاكات الاحتلال ومستوطنيه، وصولاً لمساءلة ومحاسبة المتورطين في هذه الجرائم.

و اعرب عن وقوف الاتحاد البرلماني العربي  ودعمه المطلق لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف أو المساومة أو البيع، مؤكداً أن كل هذه القرارات السافرة والظالمة لن تسعف سلطات الاحتلال الغاشمة في فرض مشروع إسرائيل الكبرى على فلسطين التاريخية، وأن وحشية الاحتلال وهمجيته ومخططاته الغادرة، التي تنتهك جميع القيم والأخلاق والمبادئ الإنسانية والدولية، لن تصادر حق شعبنا بالوجود على أرضه، والدفاع عن الحرم الإبراهيمي وجميع المقدسات الإسلامية والمسيحية على أرض فلسطين.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
التقويم
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30