شاهد البث الحي
 

المجلس الحالي

فلسطين النيابية تلتقي وفد نادي جبل المكبر

فلسطين النيابية تلتقي وفد نادي جبل المكبر

عمان 7 آب - قال رئيس لجنة فلسطين النيابية المحامي يحيى السعود ان الأردنيين جميعاً مستمرون في شرف الدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس ولا يختلف اثنان على دعم صمود المقدسيين الذين ضربوا أروع الأمثلة في النضال من اجل تحرير فلسطين.
وأضاف، لدى استقبال اللجنة بدار مجلس النواب اليوم الأربعاء وفداً يمثل نادي جبل المكبر الفلسطيني وعشائر السواحرة، ان قدوتنا جلالة الملك عبدالله الثاني الذي لم يتوان عن الدفاع القدس والمقدسات في جميع المحافل الدولية والوطنية رغم الضغوطات التي يتعرض لها.
ولفت السعود الى ان الشعب الأردني بكافة مكوناته يقف خلف قيادته الهاشمية ويدعم مواقفها المشرفة والثابتة التي صدحت بها في جميع المنابر الدولية بأنه لا سلام ولا استقرار، الا إذا تم حل القضية الفلسطينية حلاً عادلاً شاملاً.
وشدد على ان القضية الفلسطينية حاضرة بقوة على اجندة مجلس النواب الذي يقف وقفة واحدة لتعزيز صمود أهلنا في القدس، مثمناً مواقف رئاسة المجلس المشرفة والوطنية بهذا الشأن ودفاعها المستمر عن حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق.   
وقال السعود إننا في "فلسطين النيابية" اخذنا على عاتقنا حمل الهم الفلسطيني الى جميع العالم ووصلنا رسالة بان الموقف الأردني والفلسطيني واحد، والهم الفلسطيني هو هم أردني، ونسعى بكل طاقاتنا لحل مشاكل اللاجئين في الاردن، بالإضافة الى تقريب وجهات النظر بين حركتي فتح وحماس واجراء المصالحة وانهاء حالة الانقسام خدمة للقضية الفلسطينية.
واكد استعداد اللجنة لتقديم أي جهد ودور يسهم في صمود الاشقاء المقدسيين ويدعم نادي جبل المكبر الذي يقوم بدور عظيم على الصعيد الرياضي والثقافي وخدمة أبناء القرية وحماية الأرض الفلسطينية.
وحيّا السعود صمود الاشقاء المقدسيين، قائلاً "اننا نستمد الصبر والعزم منكم فأنتم راس الحربة رغم محاولات التهويد والانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل بحقكم في ظل الانحياز الدولي للمحتل".
فيما أكد عضو اللجنة النائب الدكتور احمد الرقب ان وحدة الحال والمواقف بين الشعبين الشقيقين تعتبر من الأسباب الرئيسة لفشل المخططات الإسرائيلية وتمرير "صفقة القرن"، داعياً الى تكثيف الجهود للتصدي لتلك المحاولات البائسة.
من جهته، أعرب الرئيس الفخري للنادي ورئيس اتحاد جمعيات الاسكان في القدس محمود زحايكة عن شكره وتقديره لمواقف الأردن بقيادة جلالة الملك الداعمة للقضية الفلسطينية والقدس، مشيدا في الوقت ذاته بدور مجلس النواب ولجنة فلسطين في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.
وأضاف أن الوصاية الهاشمية حالت دون مخططات المحتل في تهويد المدينة المقدسة، ونحن نشعر في جبل المكبر بمعنى وأهمية هذه الوصاية، فأهل الأرض أدرى بالمعاناة وبحجم الدعم والإسناد وأثره وهو ما كان من خلال الوصاية التي ندعمها ونقف خلفها، ولن نقبل بسواها وصياً على المقدسات فهي رمز صمودنا وثباتنا.
من جانبهم قال اعضاء الوفد اننا نشعر بالدفء في الأردن، مؤكدين ان مواقف أهلنا الاردنيين ترفع من معنوياتنا وتشكل لنا حافزاً لمواصلة النضال ضد المحتل.


شاركنا على
Twitter Facebook Google+
التقويم
أحد اثنين ثلاثاء أربعاء خميس جمعة سبت
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30
 
31